"يأس وأمل" في "متحف نابو": كي لا تتكرر الحروب والمآسي

25 حزيران 2020 | 03:50

يستعيد متحف نابو (شكا الهري، شمال لبنان)، نشاطه بمعرض "يأس وأمل" الذي يتضمن ملصقات ووثائق عن الحرب الاهلية 1975-1990 ومختارات من اعمال لفنانين وفنانات من لبنان وسوريا والعراق وفلسطين ويعكس متاهات الذاكرة عندما يتبصر الفن بالحرب والتاريخ من خلال عتبات أحداث دامية واضطرابات إقليمية ونزاعات داخلية تتداخل وتتشابك وتعود كسؤال مصيري يطرح نفسه للنقاش: "ما هي علتنا والى اين؟".المعرض الذي يستمر إلى 20 أيلول يذكّر بالماضي وبالواقع الأليمين ويفتح النقاش حول انفجار المجتمعات الطائفية نتيجة الصراعات الداخلية والتدخل الأجنبي وطرق التعبير في لبنان وسوريا والعراق وفلسطين، باحثاً من خلال شجرة الحياة واسطورة طائر الفينيق عن مدخل لإنعاش الذاكرة كي لا تتكرر حروب الماضي ومآسيها، المتناوبة فصولها في أزمات مصيرية متتالية "جعلت لبنان اليوم على شفير الهاوية"، على ما جاء في المقدمة التي كتبها مؤسسو المتحف فداء جديد وبدر الحاج وجواد عدرة.ثمة حضور حقيقي للأخيلة الخلاقة التي تجمع بين الذاكرة الوثائقية المثقلة بالترقب للحظات الانفجار والتفجر، وعصب الرؤية التي تمخر في عباب ليل تطعنه الشهب اللاهبة وتجعل نسيج اللوحة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard