الإغراء الاميركي لإيران يصعب قبل الانتخابات

6 حزيران 2020 | 00:06

"شكرا إيران. لا تنتظروا الانتخابات الأميركية لإبرام صفقة كبرى. سأفوز فيها وستبرمون صفقة أفضل الآن!" .بهذه العبارة توجه الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى السلطات الايرانية لافراجها عن العنصر السابق في البحرية الاميركية مايكل وايت الذي احتجزته طهران قبل عامين وفي مقابل عملية تبادل للسجناء بين الجانبين قد لا تتعدى ذلك حتى لو بالغ البعض في قراءة دلالاتها لكن من دون اهمال احتمالات توظيفها ايضا . والدعوة الاميركية ليست الاولى التي يوجهها الرئيس الاميركي لطهران من اجل حضها على التفاوض على اتفاق نووي جديد، لكن لا يمكن عزلها اولا عن العامل الاهم هو الانتخابات الاميركية المقبلة والتي اشار اليها ترامب صراحة مغريا طهران بصفقة كبرى كما قال. وبات صعبا قراءة اي موقف او تفسيره بمعزل عن الانتخابات قبل خمسة اشهر من موعدها سيما وان ثمة دخولا كبيرا على هذا الخط حصل في موضوع تفشي وباء كورونا من جهة والتطورات الخطيرة التي عمت الولايات الاميركية على اثر وفاة المواطن الاميركي جورج فلويد بضغط من شرطي اميركي بركبته على عنق المواطن الداكن البشرة. واستفادت ايران في شكل خاص كما الصين من اجل السخرية من المعايير...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard