علامات الحالة

3 حزيران 2020 | 00:06

غيمة سوداء فوق لبنان الوجع (تعبيرية- أ ف ب).

خبر صغير في صفحة عادية أحد أيام الاسبوع الماضي، يقول إن شركة "كوكا كولا" أغلقت كل أعمالها في لبنان ومضت. وبكل حس تجاري ظهرت على التلفزيونات حملة مبكرة، مستبقة حر الصيف واغراء الانتعاش، تروِّج لشركة "ببسي كولا". الأول كان اعلاناً حزيناً في جملة الافلاسات المتسارعة، والثاني بارداً، بلا منافسة. مجرد تذكير على طريقة الجمعيات العمومية.في كتابه "بار السان جورج" (1) يروي سعيد أبو الريش كيف "اجتاحت" زوجة مدير "الببسي" الاميركية بلجاجة العاصمة اللبنانية في المنافسة الطاحنة مع شركة "كولا". وكيف كان مديرو ثلاثة بنوك أميركية يديرون نصف ثروات العالم من لقاءاتهم في ذلك البار. وكيف غيرت بيروت تجارة السيارات في الشرق الأوسط العام 1958 من طريق غسان شاكر. وكيف كان بار الفندق الجميل يؤثر في الصراع على سياسات المنطقة ونفطها وتجاراتها ومؤامراتها.
من بيروت، كان وكلاء البنوك الاميركية الكبرى الثلاثة، يحركون معدل الفائدة في نيويورك، بنصف نقطة. فأموال الخليج والعالم العربي كانت هنا، تتمتع بالأمان والازدهار، وموقع المدينة في قلب العالم، وحذاقة اللبنانيين في تسويق البان العصافير.
إقفال "الكولا" في لبنان، وهي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard