"نطفة" ورد الخال وسالم حدشيتي: حضيض الجريمة

3 حزيران 2020 | 05:00

ورد الخال.

تطلّ ورد الخال بفيلم قصير من كتابة سالم حدشيتي وإخراجه. "نطفة"، شريط رقيق (11 دقيقة)، يتكلّم من دون كلام. بالعيون والانتظار والصدمة. إنّه محاكاة لإشكالية الإجهاض وصراع المرأة الداخلي وتخبّطاتها النفسية والعاطفية، وهي تُقدِم على قتل جنينها. دقائق تمرّ على الوجع، وتُنزله إلى حضيض الجريمة.
القصة بسيطة: ورد الخال، من دون اسم، من دون هوية، من دون خلفية اجتماعية، من دون مرور على الظرف والوضع، تتمدّد في سرير العيادة النسائية، وتسلّم قدرها لطبيب (شربل زيادة)، ينصحها بإعادة النظر بقرارها، ثم يُذعن لمشيئتها. امرأة بكامل مكياجها، لا تتفوّه بكلمة. بدت حاسمة، لا تفسح في المجال للتفكير ملياً وإعادة حساباتها. الإجهاض هنا قرار، فكرة حرّة، مصير مكتوب بخطّ اليد، كلفته باهظة.
تحمل ورد الخال الإشكالية بمسؤولية. الدوافع الشخصية ليست مهمة، بأهمية الموضوع في ذاته. يجرّد حدشيتي المرأة من واقعها الأسري والاجتماعي، ويُبقيها "عارية" أمام مسألة أخلاقية جدلية، بينما تتّخذ قرار الإجهاض، وتُخدَّر لئلا تشعر بفظاعة الخطيئة، فتلحّ في لاوعيها صور مؤذية، ولقطات قاسية، عن الطفولة والشباب والزواج والشيخوخة.
الابن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 77% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard