فشل المفاوضات بين الأفران و"الاقتصاد": أزمة رغيف تلوح في الأفق؟!

3 حزيران 2020 | 04:15

ساعات طويلة من المفاوضات والمحادثات في وزارة الاقتصاد والتجارة لم يخرج عنها اي دخان أبيض مبشراً بحل لقضية "الرغيف". فبعد اعتصام نفذه عدد من اصحاب الافران امام وزارة الاقتصاد والتجارة احتجاجا على "عدم قدرتهم على الاستمرار في انتاج الخبز بسبب التكاليف الباهظة التي يتحملونها في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة"، زار وفد من أصحاب الافران برئاسة النقيب علي ابرهيم وزير الاقتصاد والتجارة راوول نعمة في حضور المدير العام لمكتب الحبوب والشمندر السكري بالتكليف نادين عون، وخصص الاجتماع للبحث في كلفة الرغيف، إلا أن المجتمعين لم يتوصلوا الى اي نتائج إيجابية.
الافران والمخابز رفعت الصوت في الاسابيع القليلة الماضية رافضة الاستمرار بالتسعيرة عينها لربطة الخبز، وطالبت "إما برفع سعر الربطة المحدد عند 1500 ليرة لـ 1000غرام من الخبز، وإما بخفض زنة الربطة الى 800 غرام لعدم قدرتها على تحمل التكاليف ومنها التوزيع والعرض من دون أي زيادة في سعر ربطة الخبز". ولم تفضِ الإجتماعات الى أي نتيجة لحل الأزمة الناجمة عن ارتفاع كلفة إنتاج الرغيف نتيجة تدهور سعر صرف العملة. هذه الازمة كانت دفعت المخابز والافران الى إعلان وقف...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard