أعمال الأميركي جون كليمنت في العاصمة بيروت وفي نيويورك هدوء... كأن الطبيعة ليست غاضبة

2 حزيران 2020 | 07:15

منحوتات ضخمة و"عيّوقة" في الوقت عينه. تطل من خلف الشُجيرة المُختبئة، هُناك، ما بين مصباح الشارع العتيق والمصباح اليدوي "الدخيل". في إمكاننا تقديمها كمشهيّات مرئيّة مع أي نوع من المشروبات. شاي أخضر، نبيذ أبيض، ليموناضة بترونيّة مُثلّجة. القصّة مُعقّدة. أو ربما صادفناها في الرواق ما قبل الأخير في "متاهة" مُخيلة الفنان الأميركي جون كليمنت. آه لحظة، إنها معروضة في غاليري Belvedere Art Space الأنيقة القائمة في شارع شفيق الوزّان وسط العاصمة المعجوقة بفيروس مهيب ننحني إحتراماً لخطورته. غزل الألوان الصاخبة يُساعدنا في غضّ النظر عن وزن الأدوات الثقيل. فنان "إلو القدر والقيمة" في بروكلين – نيويورك. أعمال جريئة، إقتحاميّة، نابضة بالحياة. أبعاد ثُلاثيّة. فولاذ مُقاوم للصدأ، و"مُنحنيات" غريبة عجيبة. و"ألوان احتفاليّة" تُخفّف من ضخامة الأعمال وحضورها الساحق. وهو يقول من مُحترفه النيويوركي إن الشمس تشرق دائماً على أعماله. أشعّتها تجد طريقها إلى الأشكال المُلتوية يميناً وشمالاً. "لفائف" مُقوّسة فوق بعضها البعض. جنون المدينة المُنهمكة بأحاديثها الطنّانة تُغزّي أعماله. لا يُفكر في أحد عندما يعمل. يُريد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 76% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard