لأ. مش سنفريان!

27 نوار 2020 | 00:01

فليمون وهبي.

في غمرة الغيوم السود المدلهمّة، والمرارات العظمى، والبؤس اللبنانيّ العميم، واستجلابًا لضحكةٍ ساخرةٍ مُجلجِلة، أو لابتسامةٍ بخيلةٍ لم تعد تجد طريقها إلى وجهي، ولا وجوه الناس أمثالي، أهدى إليَّ صديقٌ عزيز فيديوًا يشيل الهمّ عن القلب، للفنّان الكبير الراحل المتعدّد الموهبة فيلمون وهبة، يؤدّي فيه أغنية "سنفرلو عَ السنفريان"، متراقصًا، ومحوطًا بضرّيبة الدربكّة، وبالجوقة المترنّحة طربًا وأنسًا."السنفريان"، لمَن لا يعلم، هي عبارة بالفرنسيّة ca ne fait rien، منقولة باللفظ نفسه إلى العربيّة، ومعناها "معليش". بسيطة. طنِّشْ. إبلعْها. مرِّقْها. أو - بالعربي المشبرح - سدّ بوزك.
لن أستفيض في شرح كلمات هذه الأغنية الشعبيّة التي كتبها مارون نصر، ولحّنها فيلمون، وغنّاها، ولن أتوسّع في الإيماء إلى معانيها، ودلالاتها وإيحاءاتها، التي إنْ دلّت على شيءٍ محدّد، فهي تدلّ على القفشة ذات المغزى، وعلى الهزء الهستيريّ الجميل، وعلى السخرية المحبّبة، لكن التي تلدغ، وعلى الهجاء الذي يعقص، ويوجّع، كما تدلّ أيضًا على ما يتوارى خلف القفشة والهزء والسخرية والهجاء، من التنفيس والترويح عن النفس والتفنيص واللاجدوى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard