الصيغة أيضاً؟ لهون وبَس!

27 نوار 2020 | 00:01

أجل، لقد سبق الفضل وأخذنا علماً برغبة فئة معيّنة في "مساعدة" الوضع اللبناني المهزوز والمهزوم، ودفشه إلى قعر البئر، أو قعر الوادي، أو قعر المواثيق، أو قعر الوضع المالي المعيشي وعلى آخر نَفَس.من هنا كان عدم إستغراب "هبَة الصيغة" بالنسبة إلى متابعي برامج تدمير لبنان السياحة والإصطياف، ولأعوام وسنوات تتجاوز العشرة إلى رقم صريح: 15 عاماً بالتمام والكمال، وبكل حرص على تطيير موسم الأمل والأمان والخلان، مع إنطلاق شرارة أو إستباق إطلالة شهر حزيران بيوم أو أسبوع.
لقد إعتاد اللبنانيّون، وخصوصاً أصحاب الفنادق، والمطاعم، والمقاهي، والمسابح، والمصايف على هذه "الهديّة السنويّة" منذ "بوسطة الكازينو". كل حزيران وأنتم وأحلامكم بخير. صارت القصّة محفوظة غيباً في صدور اللبنانيّين، من الناقورة إلى النهر الكبير.
ولكن، لا بدّ من الإعتراف أن "العادة الحزيرانيّة" لم تكتف بالهوبرات، وقطع الطرق، وتوجيه كلمات معدّة سلفاً ضد المملكة العربية السعودية، كما تأخذ بدربها إستعدادات الفنادق جبلاً وشاطئاً. أي، فوق الدكّة شرطوطة. هذا الموعد في هذا الموسم لم يكن على عازة منه، فالإنهيار الإقتصادي والمالي، والإلتباسات التي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard