"يوم القدس"...تهديدات متبادلة بين إيران وإسرائيل

23 أيار 2020 | 00:36

مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي يتحدث في "يوم القدس" أمس.(أ ف ب)

أعلن مرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي أمس خلال خطاب في "يوم القدس"، أنّ الكفاح من أجل "تحرير فلسطين" هو "واجب إسلامي. وقال: "هدف هذا النضال تحرير الأرض الفلسطينية بأجمعها من البحر إلى النهر، وعودة الفلسطينيين بأجمعهم إلى ديارهم".

ويتم إحياء "يوم القدس" في آخر يوم جمعة من شهر رمضان. وقد دعت إليه إيران في الأساس منذ الثورة الإسلامية في 1979، ليكون يوم تضامن مع الفلسطينيين. وتتخلله عادة مسيرات في إيران والاراضي الفلسطينية، وقد تم إلغاؤها هذه السنة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وفي إشارة ضمنية الى دعم إيران للمقاتلين الفلسطينيين ضد إسرائيل بالسلاح، قال خامنئي :"كان تشخيصنا يوماً أن المناضل الفلسطيني ... مشكلته الوحيدة هي خلوّ يده من السلاح".

وأضاف: "خططنا" لحل هذه المشكلة، "فكانت النتيجة أن تغير ميزان القوى في فلسطين، واليوم تستطيع غزّة أن تقف بوجه العدوان العسكري الصهيوني وتنتصر عليه".

وكرر إن القضية الفلسطينية "هي قضية العالم العربي الأولى"، منتقداً "بعض الحكومات العربية التي تؤدي دور العميل في المنطقة ساعية إلى إعداد المقدمات اللازمة لذلك كالعلاقات الاقتصادية وأمثالها".

وأضاف :"سياسة تطبيع تواجد الكيان الصهيوني في المنطقة من المحاور الأساسية لسياسة الولايات المتحدة".

وجددت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في بيان صدر عنها الخميس "إدانة ورفض التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية سواء من خلال التدخل المباشر أو من طريق وكلاء إيران في المنطقة، الأمر الذي يُشكل تهديداً للأمن والاستقرار الإقليميين".

وبرزت خلال السنوات الأخيرة مؤشرات على إمكانية حدوث تقارب بين إسرائيل وبعض دول الخليج، خصوصا في ظل عدائها المشترك لإيران.

غانتس يحذر

وفي المقابل، قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، إن ايران تحاول المساس باستقرار "إسرائيل" مستخدمة الجهات الموالية لها، وإن "إسرائيل" تعلم كيف سترد على هذه التهديدات.

وأوضح غانتس في تدوينة على "الفايسبوك": تفوهات الزعيم الإيراني الاعلى علي خامنئي والذي نعت بها اسرائيل بورم سرطاني تبرهن حجم التحدايات الأمنية التي تواجهها إسرائيل في اكثر من جبهة".

واكد أن "دولة إسرائيل والحلم الصهيوني صارا حقيقة واقعة، وأي محاولة إيرانية لمساس باستقرار الدولة بواسطة عملائها ستحبطها إسرائيل لا محالة".

وأردف: "تجربة الماضي علمته ان التصريحات المتغطرسة التي يطلقها الأعداء تدل على ضعفهم، وعلى أية حال فإن إسرائيل تعلم كيف تستعد للتصدي لكل هذه التهديدات بكل الوسائل المتاحة لها".

ناقلات ايرانية في الكاريبي

من جهة أخرى، أفادت بيانات تتبع السفن من "رفينيتيف أيكون" بأن أسطولاً صغيراً من خمس ناقلات تحمل وقوداً إيرانياً لفنزويلا المتعطشة للبنزين يقترب من البحر الكاريبي، إذ من المتوقع وصول أول سفينة إلى مياه البلد الجنوب أميركي غداً.

وتسببت الشحنات في مواجهة ديبلوماسية بين إيران وفنزويلا والولايات المتحدة، إذ أن كلتا الدولتين خاضعتان لعقوبات أميركية. وتدرس واشنطن إجراءات رداً على الشحن، الذي تعتقد الإدارة الأميركية أنه يجري دفع ثمنه ذهباً، وذلك بحسب ما قال مسؤول أميركي ل"رويترز" الأسبوع الماضي.

واعلنت وزارة الدفاع الفنزويلية إن الجيش سيرافق الناقلات فور وصولها إلى منطقة البلاد الاقتصادية الخالصة.

واقتربت الناقلة "فورشن" التي تحمل علم إيران، وهي الأولى في الأسطول، من البحر الكاريبي أمس. وتبحر وهي تشغل إشارة الأقمار الاصطناعية لديها منذ عبورها قناة السويس في وقت سابق من أيار. وأظهرت بيانات "أيكون" أن السفن الأربعة الأخرى تتبع المسار نفسه عبر المحيط الأطلسي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard