وباء كورونا يفتك بشباب البرازيل... الفئات الأكثر إصابة بين 20 و40 عاماً

23 أيار 2020 | 06:50

يودي كوفيد-19 بعدد أكبر من الشباب في البرازيل مقارنة بالدول الأخرى، في منحى مدفوع جزئيا بالتركيبة السكانية الشابة لكن أيضا بالفقر والحاجة إلى العمل.

وتحوّلت الدولة العملاقة في أميركا الجنوبية والتي تعد 210 ملايين نسمة إلى بؤرة جديدة للوباء، فسجّلت أكثر من 310 آلاف إصابة وهي ثالث أعلى حصيلة إصابات في العالم بعد الولايات المتحدة وروسيا بناء على ترتيب يعتمد على الأرقام المطلقة.

في الأثناء، تجاوزت حصيلة الوفيات لديها 20 ألفا الخميس الماضي.

ويثير التدقيق في الأرقام أسئلة بشأن الفكرة التي لطالما كانت سائدة وهي أن كوفيد-19 أخطر على كبار السن.

وبحسب الإحصائيات الرسمية، تبلغ أعمار 69 في المئة من ضحايا الوباء في البرازيل 60 عاما أو أكثر، مقارنة بـ95 في المئة في إسبانيا وإيطاليا.

ويعود هذا الاختلاف جزئيا إلى العمر الذي يشكّل الفئة الأكبر من السكان إذ إن 13,6 في المئة فقط من سكان البرازيل تبلغ أعمارهم 60 عاما وما فوق، مقارنة بـ25 في المئة في إسبانيا و28 في المئة في إيطاليا. لكن الإجابة لا تكمن في التركيبة السكانية وحدها. وفي هذا السياق، يشير عالم الأوبئة في جامعة برازيليا ماورو سانشيز إلى "أن لدى البرازيل تركيبة سكانية أكثر شبابا، فمن الطبيعي أن يكون عدد الإصابات أكبر في أوساط من هم دون الستين. لكن يعود الأمر كذلك إلى أن الشباب أقل التزاما بإجراءات العزل المنزلي". وأوضح لفرانس برس أن البرازيليين "الشباب لا يستجيبون للفيروس في شكل مختلف. كل ما في الأمر هو أنهم معرّضون أكثر له".

أضاف، "السيء في الأمر هو أن الكثير من الأشخاص الذين يعرّضون أنفسهم للفيروس يقومون بذلك لأن لا خيار آخر لديهم".وباتت الظاهرة أكثر وضوحا مع تفشي الفيروس في شكل أكبر. ففي مطلع نيسان الماضي، سجّلت 19 في المئة من الوفيات بالفيروس في البرازيل في أوساط من هم تحت الستين. وارتفعت النسبة هذا الأسبوع إلى 31 في المئة. وتشير دراسات مبنية على بيانات تحديد المواقع من خلال الهواتف المحمولة إلى أن البرازيليين يلتزمون في شكل أقل بتدابير العزل يوما بعد يوم. ويرجع بعض الخبراء الأمر إلى سياسات الحكومة غير المتسقة إذ إن سلطات الولايات المحلية تقرر تدابير العزل المطبقة. لكن على المستوى الفدرالي، فإن الرئيس اليميني المتشدد جاير بولسونارو يندد مرارا بالإجراءات. ويقول بولسونارو الذي اعتبر كورونا المستجد "مجرّد إنفلونزا صغيرة" إن إغلاق الأعمال التجارية غير ضروري وهو مجرّد خطوة تضر بالاقتصاد، الذي يواجه ركودا عميقا هذه السنة.

وحضّ البرازيليين على العودة إلى العمل. لكن فئة السكان الذين في سن العمل معرّضون للوباء.

ولا تفصّل الإحصائيات الرسمية في البرازيل أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد بحسب الأعمار، بينما يشير الخبراء إلى أن نقص الفحوص يعني أن العدد الحقيقي للإصابات أعلى بكثير على الأرجح من ذاك الصادر عن وزارة الصحة.

وتقدّر مجموعة من الباحثين أطلقت على نفسها "كوفيد-19 البرازيل" أن لدى البلد أكثر من 3,6 ملايين إصابة، وهو رقم أعلى بعشرة أضعاف من الأرقام الرسمية. وتقدّر أن الفئات العمرية الأكثر إصابة هي ما بين 20 و29 عاما و30 و39 عاما، مع تسجيل كل من المجموعتين 580 ألف إصابة -- أي ضعف الإصابات المسجّلة في أوساط الفئة العمرية ما بين 60 و69 عاما. وقالت أختصاصية أمراض الرئة لدى "الجامعة الوطنية للصحة العامة" باتريسيا كانتو إن "الإحصائيات مقلقة، لأننا نرى أن الشباب أخيرا لا يتّخذون الإجراءات الوقائية اللازمة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard