محاكمات وزيارات عائلية افتراضية في سجن دبي

23 أيار 2020 | 06:40

خلف باب زجاجي عازل للصوت في غرفة صغيرة، يجلس أحد نزلاء سجن في دبي أمام شاشة كومبيوتر باسترخاء بينما يتّحدث مع شخص عبر تقنية الاتصال المرئي، بعدما تقرّر تعليق الزيارات بسبب فيروس كورونا المستجد.

في غرفة أخرى في المجمع ذاته الواقع في منطقة صحراوية في شرق الإمارة، يحضر أحد المتهمين جلسة محاكمة، بينما يخضع آخر لاستجواب من النيابة العامة عبر التقنية ذاتها. والاستعانة بالاتصال المرئي عوضا عن الزيارات العائلية أو حضور جلسات المحاكمة هي بين الإجراءات التي  اتّخذتها السلطات في سجن دبي لمنع انتشار وباء كوفيد-19  بين النزلاء، ما أدى إلى تغيير وتيرة حياتهم اليومية وحياة عناصر الأمن رأسا على عقب.

وقال مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية العميد علي محمد الشمالي لوكالة فرانس برس خلال جولة في مجمّع السجون، "نحاول أن نلغي أي تواصل مباشر مع السجناء (...) مستعينين بالتقنيات الحديثة". وذكر أنّ أهالي النزلاء لم يتقبّلوا الأمر في البداية، لكن في وقت لاحق "أدركوا أنّ المسألة لمصلحتهم ومصلحة أبنائهم"، مشيرا إلى أن التحدث عبر الفيديو يتم من خلال موقع "سكايب بيزنس". وأجرت إدارة المؤسسة العقابية، بالتعاون مع الجهات الصحية الرسمية، فحص فيروس كورونا المستجد لجميع السجناء والموظفين وعمّال المطابخ والمورّدين "من دون استثناء"، وفقا للمسؤول ذاته، ولم تعد هناك "حالات نشطة" حاليا. ومنذ بداية تفشي الفيروس، أصبح يتوجّب على جميع السجناء والموظفين وعناصر الامن وضع الكمامة والقفازات طوال النهار، فيما قرّرت السلطات تخفيف الأعداد في صفوف التعليم وورش الحرف وإغلاق النادي الرياضي وحصر الحديث مع الأطباء بالاتصال المرئي. وكان طبيب متخصّص بالأمراض الجلدية يتحدّث من خلف مكتبه في عيادة داخل السجن مع أحد النزلاء، ويطلب منه أن يصف الحالة التي يعاني منها، ثم أبلغه أنه سيصف له العلاج المناسب بناء على ما شاهده عبر الشاشة وما سمعه منه. بينما كان طبيب نفسي في مكتب آخر يتحدث إلى سجين آخر عن "الضغوط اليومية" في زمن الفيروس. وبدت غرف الكشف الطبي في السجن التي تضم أسرّة، خالية تماما.  

ويخضع كل سجين جديد يصل الى المكان لفحص فيروس كورونا المستجد، علما أنه يكون قد خضع قبل ذلك لفحص مماثل في مركز الشرطة لدى توقيفه وفي مقر النيابة العامة قبل نقله إلى السجن.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard