مُرُورُهم من جحيمنا إِلى فردَوسهم

23 نوار 2020 | 00:01

كأَننا في ليل. في ليلٍ طويل، تتجاذَبُنا أَحلامٌ ساهمة وكوابيسُ داهمة. وحين سنصحو، أَيًّا طالت دُهمة هذا الليل، لن نُفيق على صباحٍ جديد ولا على يومٍ جديد بل على عالَم جديد، كما لو اننا أَهلُ الكهف ناموا أَلفَ عام وصَحَوا فإِذا هُم في عالَم يتطلَّب لقراءَته أَبجديةً جديدة.سنخرُج لا من الحجْر إِلى الفجْر ولا من الليل إِلى النهار، بل من بابلٍ جائحةٍ إِلى دنيا فاتحةٍ عطاياها لتعامُلٍ جديدٍ مع قضاياها، كما لننقُشَ في حاضرنا سِفْرَ تكوينٍ جديدًا يَنفُض بلادة العتيق لينْحت ريادة الجديد بِـلُغةٍ تهيِّئُ لأَجيالنا المقبلة كَوكبًا يليق بانتظاراتهم رُؤْيانا، فيكون مرورُهم من جحيمنا إِلى فردَوسهم دون العبور بمطهر التَصَفِّي، ويُشَكِّلون بَعدنا عالَمًا يَطوي رياءَ ماضينا ويَفتح نقاءَ حاضرهم على لغةٍ جديدةٍ للكتابة، للمخاطبة، للتعامل مع الطبيعة الواسعة والبيئة الرائعة وأَخيهم الإِنسان.
أَقول اللغة وأَقتصر، تحديدًا هنا، على وسائلِنا ووسائطِنا ككُتَّاب وشعراء.
بعد اليوم، لن يكونَ مكانٌ لِلُغة الأَمس الباردة ومفرداتها الواردة، لا لأَن اللغة تغيَّرَت مفرداتُها بل لأَن المتلقِّي تغيَّر وتاليًا لم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard