هل يسهل بيع الخارج "إنجازات" الحكومة؟

23 أيار 2020 | 00:01

يعتبر سياسيون ان الرد الافعل على " الانجازات " التي تباهى بها رئيس الوزراء حسان دياب كخلاصة لمئة يوم بعد نيل حكومته الثقة كان من رئيس مجلس النواب نبيه بري حين دحض على نحو غير مباشر هذا المنطق بدعوة الحكومة الى مغادرة محطة انتظار مفاوضاتها مع صندوق النقد الدولي لكي تبدأ العمل. وكلمة بري كانت متعددة الرسائل ايضا والتي طاولت رئيس التيار العوني جبران باسيل في موضوع الكهرباء وضرورة انهائه على غير المنطق الذي يساوم فيه هذا الاخير والاهم في موضوع الفدرالية التي يروج لها عناصر من تياره، كما يعتبر سياسيون انها طاولت " حزب الله" حليفه بالاشارة ضمنا الى كلفة نتائج خياراته الداخلية في ما برز من انتقادات غير متوقعة من حليفه المسيحي . وموضوع الفدرالية غير مفاجىء بالنسبة الى هؤلاء السياسيين الذين يعتقدون ان رئيس التيار العوني يلوح باللامركزية الادارية والمالية ربطا بما يمكن ان ينتهي به الوضع السوري وتحسبا لواقع لا يوصله الى الرئاسة الاولى بعد سلسلة تطورات سلبية بالنسبة اليه لكنه سيحاول السيطرة على الجانب المسيحي كما زمن الحرب على انه اقوى الافرقاء والمطالبة بمعمل في سلعاتا هو جزء من هذا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard