كباش خطط بين الحكومة والمصارف: نقاط التقاء واختلاف!

23 نوار 2020 | 04:45

خطتان للانقاذ المالي والاقتصادي كانتا موضع نقاش في الايام الأخيرة، الاولى طرحتها الحكومة حول رؤيتها للحلول المالية والاقتصادية، والثانية عرضتها جمعية المصارف تحت عنوان "مساهمة في خطة الحكومة للإنعاش الاقتصادي"، وفيها اقتراحات للمعالجة تنطلق من 5 اولويات استراتيجية لمعالجة منظمة للأزمة. فعلى اي منهما سيرسو الانقاذ، وأيهما ستحمل في أحشائها مولود الحلول؟ثمة اجماع مصرفي على أن خطة الإنقاذ المالي التي تبنتها الحكومة اعتمدت مقاربة محاسبية بحتة من دون أي رؤية اقتصادية أو استثمارية، إذ حددت أرقام الخسائر استنادا إلى أرقام غير متفق عليها، وتقوم بتصفية نظرية وفورية لهذه الخسائر من دون أن تأخذ في الاعتبار الاضرار التي ستلحقها بالاقتصاد. كما تقوم على افتراضات غير واقعية، بينها الإيرادات الضريبية المنتظرة في زمن الانكماش والاستحصال على قروض خارجية كبيرة واستعادة 10 مليارات دولار من الاموال المنهوبة، إضافة إلى تحقيق نمو إيجابي في الدخل القومي بدءا من سنة 2022.
أما جمعية المصارف فطرحت، وفق هؤلاء، أفكارا بناءة مبنية على نظرة اقتصادية توسعية، تهدف إلى وضع خريطة طريق مشتركة مع الحكومة (بما فيها مصرف...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard