1086 إصابة بكورونا وعزل مزبود ومجدل عنجر قرار بتشديد الإجراءات وحسن لا يستبعد الإقفال العام

23 أيار 2020 | 04:00

سجلت حصيلة كورونا رقما كبيراً ومقلقاً في لبنان لليوم الثاني توالياً، فبعد تسجيل 63 إصابة أول من أمس، عاد الوباء وسجل 62 إصابة أمس غالبيتها من المقيمين في المناطق، وبلغ عددهم 59 حالة، فيما اقتصرت بين الوافدين على 3 حالات. وارتفع العدد الاجمالي للمصابين في لبنان منذ 21 شباط الماضي إلى 1086. وبينما وصلت الى بيروت أمس 7 طائرات جديدة تقل مغتربين، وهو عدد يومي ثابت للرحلات يستمر حتى 28 الجاري، لتنتهي المرحلة الثالثة من عملية إجلاء المغتربين، بدأت تظهر المخاوف من تفشي الوباء بعد التفلت الذي شهده البلد خلال الأيام الماضية، والذي يمكن أن يتضاعف خلال عيد الفطر، ما اضطر وزير الداخلية محمد فهمي إلى إصدار بيان شدد فيه على ضرورة منع إقامة أي إحتفالات او تجمعات رياضية أو ترفيهية أو فتح دور الملاهي والنوادي الرياضية والملاعب والحدائق بما فيها ميدان سباق الخيل لأي سبب كان حتى ولو كانت من دون جمهور، وكذلك منع وضع العاب للاطفال في الساحات والطرق وذلك لحين صدور نص مخالف.

وحذر وزير الصحة ​ ​حمد حسن أيضاً من تفلت التعبئة العامة، فأكد من مجدل عنجر خلال زيارة تفقدية​​ انه "اذا لم نكن على قدرٍ عالٍ من المسؤولية فلا شك في أن موضوع ​كورونا​ سيكون كارثياً، والاكتظاظ والاختلاط يُسببان انتشاراً سريعاً للعدوى كما حصل مع الجالية البنغلادشية". وأشار الى انه "ليس من حق المغتربين ان يفكوا الحجر ويسببوا خطرا على البلد والمواطنين، والحالات التي لا تسجل عوارض هي التي تؤدي الى تفشي الوباء، والخطر حقيقي". وشدد حسن على انه "قد نذهب الى ما يسمى مناعة القطيع ولكن في شكل هادئ، وقد نذهب الى اقفال البلد في شكل كامل عندما تصبح عدد الاسرة غير كافية، وفحوص المناعة التي تم اجراؤها لا تدل على تفشي او انتشار وباء كورونا".

وبعد ارتفاع أعداد المصابين في مجدل عنجر الى 32، رأى حسن ان رقم الإصابات المسجل هو رقم صادم ويدق ناقوس الخطر ولتفادي الأعظم يجب ارتداء الكمامة".

وكانت وزارة الصحة أصدرت تقريرها اليومي إذ أعلنت عن 62 حالة إيجابية جديدة، 59 للمقيمين و3 للوافدين. وأوضحت ان عدد الفحوص التي أجريت في 31 مختبر معتمد بلغ 2100 فحص PCR. أما غرفة العمليات الوطنية لإدارة الكوارث فقالت تقريرها اليومي ان عدد الفحوص التي أجريتمنذ 21 شباط الماضي بلغ 69184 ، فيما بلغ عدد الاصابات بين المقيمين 906، وبين الوافدين 180. وفي توزع اصابات الأمس وفق التقرير، أصيب في بيروت- راس النبع 34، مزبرود 6، مجل عنجر 13، صويري في البقاع الغربي 2، جديدة القيطع 1، غير محدد 3، وإصابة في كل من كفرحيم وبعبدا وعبا النبطية. أما عدد الإصابات وفق التوزع الجغرافي، فأصبحت بيروت في الصدارة مع 218 حالة، المتن 158، كسروان 88، بعبدا 88، بشري 73، عكار 71، جبيل 53، الشوف 51، وزحلة 38.

وفي حين استمرت الفحوص العشوائية في المناطق تقرر عزل بلدة مزبود عن محيطها بعد ارتفاع عدد الإصابات المسجّلة فيها، كذلك أقفلت مداخل مجدل عنجر ومنع الخروج والولوج إليها باستثناء للعاملين في القطاعات الحيوية. وأعلنت بلدية مزبود أنه "بعد صدور نتائج فحوص الـ PCR التي أجريت في 19 الجاري، لعدد من أبناء البلدة والمقيمين، تم تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا، إضافة الى الإصابات السابقة". وأعلنت خلية الأزمة في بلدية مزبود حال الطوارئ العامة في البلدة بعد التواصل مع محافظ جبل لبنان القاضي محمد مكاوي، والتنسيق مع قائمقام الشوف مارلين قهوجي ضومط، ورئيس اتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي زياد الحجار، والاجتماع الطارئ مع النائبين بلال عبدالله ومحمد الحجار، وبتوجيه من وزير الداخلية محمد فهمي، حيث اتخذ القرار بعزل مزبود عن المحيط، لتتمكن الأجهزة الطبية في خلية الأزمة من احتواء الوباء، للحد من انتشاره، وتنفيذ القرارات في شكل فوري، بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية . ومنع التجول في البلدة إلا فى الحالات القصوى، مع ارتداء الكمامات والقفازات.

ومن جهته، أعلن رئيس بلدية كترمايا يحي علاء الدين أن "نتائج فحوص PCR التي أجريت عشوائياً وللمخالطين الإثنين الماضي في مدرسة كترمايا الرسمية جاءت سلبية .

وأكّد "ضرورة الاستمرار في اتخاذ الإجراءات الوقائية والتزام الحجر المنزلي وعدم التجول، الا للضرورة القصوى وعدم التجمع أو الإختلاط لا سيما بعد تفشي الوباء في البلدات المجاورة".

وفي الجهة الثانية من تركز الإصابات، أقفل 21 مدخلاً في بلدة مجدل عنجر، بناءً لتوجيهات محافظ البقاع، باستثناء مدخل الإكرامية. ومنعت القوى الأمنية الدخول والخروج من البلدة باستثناء الاطباء والصيادلة والمواد الغذائية والزراعية. وأكد محافظ البقاع كمال أبو جودة تسجيل ٣٢ إصابة جديدة في البلدة.

وأعلنت بلدية ​المرج​ انه تبين وفق قوائم البلدية بان عدد المخالطين للشاب المصاب بكورونا​ قارب الـ 150 شخصا، وأخضعوا لفحوص كورونا بدءاً من أمس في مجمع المرج الانمائي. واتخذ رئيس بلدية المرج منور الجراح قرارا قضى بالاقفال التام لكل المحال والمؤسسات باستثناء محال الاغذية والملاحم والخضار و​الصيدليات​ و​المطاعم​ ومحال الحلويات مع تشديد الاجراءات الوقائية في هذه المؤسسات.

وفي الشمال، أورد التقرير اليومي لغرفة ادارة الكوارث في محافظة عكار حول covid 19، ان "عدد الحالات التي تم تسجيلها منذ 17 آذار الماضي وحتى أمس، بلغ 66 اصابة بالفيروس مع تسجيل 4 إصابات جديدة". وبلغ عدد الحالات الايجابية 41، وحالات الشفاء 25، فيما بلغت حالات الحجر المنزلي للمقيمين والوافدين 422 حالة بفارق 31 حالة عن أول من امس.

من جهتها، أعلنت وحدة إدارة الكوارث في اتحاد بلديات قضاء صور انه "لم تسجل أي إصابة أمس على مستوى القضاء بفيروس "كورونا"، وسجلت حالة شفاء تام بعدما بينت الفحوص المخبرية خلو المريض من الفيروس، ما رفع عدد المتعافين إلى 8. وجاءت نتيجة الحالتين المشتبهتين اللتين سجلتا أول من امس سلبية، فيما سجلت حالة مشتبهة أمس. وقد بلغ عدد المصابين في القضاء 42 مصابا: 34 حالة وافدة من إفريقيا، 3 حالات وافدة من أوروبا و5 حالات محلية".

وتابعت بلدية النبطية الفوقا منذ بداية الأزمة وفق بيان، أكثر من 45 وافدا أنجز معظمهم فترة الحجر المنزلي بخير وسلام، وأعلنت انها أرسلت الحالة الوحيدة الإيجابية الوافدة من دولة الكويت وزوجته وسائق الأجرة الذي أقله من بيروت إلى الحجر في مستشفى الحكمة بعد الحصول منهم على أسماء كل المخالطين بالتفصيل. وقد تم التواصل مع كل شخص تخالط معهم من الشرطة البلدية وإلزامهم بالحجر المنزلي. كما أجرى فريق من وزارة الصحة حملة فحوص لكل المخالطين في البلدة أمس.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard