انجازات الحكومة: إفادة ترفيع على ورق

23 أيار 2020 | 03:45

تردّد في كواليس مجالس سياسية في الساعات الأخيرة أنّ من يحضر جلسات مجلس الوزراء في زمن رئيس الحكومة حسان دياب، يخال نفسه في أكاديمية تدريسيّة وليس في سلطة تنفيذيّة تتّخذ القرارات، وهذا ما قد يُفسِّر ما عناه دياب بانجازات حكوميّة بنسبة 97%، وهو تقويم أشبه بإفادة ترفيع على ورق ولم يُعبّر عن اجراءات تنفيذيّة. ويعزو البعض نقطة الضعف الرئيسية في الحكومة إلى أنّ دياب أكاديميّ، لا خبرة له في العمل الحكوميّ والتنفيذيّ أوّلاً، وهو يتغاضى عن جزء أساسيّ من المشكلة الللبنانية المتمثّلة سياسيّاَ بـ"حزب الله"، إضافة الى الجانب التقني – الاقتصاديّ، علماً أنّه قد لا يكون المطلوب أن يتحوّل إلى رأس حربة في وجه "الحزب"، لكن يكفي تحقيق التوازن والواقعية في الطروح وتشخيص المشكلة بكامل أبعادها، وهذا ما يمكن أن يغيّر نظرة المجتمع الدولي الى الحكومة بعد التأكيد مراراً على إعطائها فرصتها وضرورة إبعاد نفوذ "حزب الله" عنها. هذا في الشقّ السياسي للأزمة، وارتباطها بسيطرة محور الممانعة. أمّا في شقّ الانجازات التقنية المنتاظرة خارجياً أيضاً، فإن سرد الوقائع يؤكّد فشل الحكومة في تحقيق أيّ انجاز فعلي حتّى اللحظة.- في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard