عدّاد "الإنجازات الحكومية" لم يُقنع اللبنانيين... وإثارة ملف النازحين السوريين ملهاة

23 أيار 2020 | 03:30

لم يحظَ عدّاد "إنجازات الحكومة" بتصفيق سياسي وشعبي، بل ساد الساحة الداخلية إرباك واستغراب على خلفية التساؤلات عن ماهية هذه الإنجازات الوهمية، حيث البلد يُحتضر ومُفلس والناس تعاني مما آلت إليه أوضاعها.من هذا المنطلق، فإنّ ما تطرّق إليه رئيس الحكومة حسان دياب، صدم اللبنانيين، ولو صفق له الوزراء، وكأنّ الحكومة لا تدرك ما يحل بالبلد، وعلى هذه الخلفية، فإنّ معارضة الحكومة سيرتفع منسوبها على ايدي معارضيها، وحتى من بعض الأطراف المشاركين فيها، وتحديداً حركة "أمل" وتيار "المردة"، إذ يصمتان على مضض من خلال النقاشات في مجلس الوزراء وفي اللجان الوزارية لتمرير المرحلة، لجملة اعتبارات تحكم مواقفهما داخلياً وإقليمياً. في هذا السياق، تقول مصادر سياسية عليمة لـ "النهار"، إنّه بعد فترة المئة يوم للحكومة، والتي شهدت تدهوراً في الاقتصاد ومجمل الأوضاع السياسية والمعيشية والاجتماعية، وبعدما لم يُقنع رئيسها اللبنانيين بأدائها أو بما سمي "إنجازاتها"، فإنّها ستتجه إلى إثارة ملفات يغلب عليها الطابع السياسي والخلافي في آن للخروج من المواجهة مع معارضيها، والثورة في الوقت عينه، بعدما عاد الحراك إلى الشارع، وذلك...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard