مئوية الحكومة بين مواصلة التصعيد ضدها و"ميني تهليل" لـ"إنجازات"

22 أيار 2020 | 01:48

مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر.

حظيت مئوية الحكومة "الديابية" بسلسلة مواقف، بين منتقد لها يتهمها بأنّها لم تحقّق أي إنجاز، وردود أخرى تفاوتت بين إعطائها فرصة إضافية، وصولاً إلى الداعمين لها حيث رفعوا الرايات واللافتات مهللين لإنجازاتها، والمفارقة أنّ قلةً أثنوا على أدائها بعدما شهدت في الآونة الأخيرة صراعاً بين مكوناتها، ما يؤشر إلى استمرار التصعيد السياسي وارتفاع وتيرة المعارضة، وخصوصاً من تيار المستقبل. ويقول أحد النواب من صقور "التيار الأزرق" لـ "النهار"، "ليسمح لنا الرئيس حسان دياب، لقد سرقوا خطة الحكومة السابقة وجمّلوها ببعض العناوين وخطفوا سيدر ويحاولون استثماره، ورئيسها يواصل معزوفة التركة الثقيلة ولم يلامس حتى الآن ما يحصل في قطاع الكهرباء من ترهل وعجز في المديونية العامة بفعل الهدر الواضح والذي أصبح "على المكشوف" من الحلفاء والخصوم، ناهيك أنّ الحكومة وحتى الآن لم تحظَ بأي موقف دولي أو خليجي داعم لها"، مضيفاً "نحن نلتقي بسفراء غربيين وخليجيين ونعرف مواقفهم حق المعرفة ونظرتهم إلى هذه الحكومة، حيث يختصرون ذلك بأربع كلمات: إنّها حكومة إيران وحزب الله".من هنا، احتفالية السرايا وكلمة رئيس الحكومة والفيديوهات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard