سأفكّ أزرار قميصكِ في الليلة المقبلة

22 نوار 2020 | 00:02

- لا تفتحي لي بابًا. أفضّل التسرّب مع الهواء، مع الأفكار التي تُزيل التشنّجات وتُرخّي المفاصل. هذا أفضل. صدِّقيني. من أجل أنْ يُترك للجسد أنْ يتّخذ قراراته بنفسه، بدون ضغوط. قلتُ لكِ سابقًا إنّي رأيتُ بابكَ مفتوحًا في الليل. ولم أدخل. ضحكتُكِ المتروكة في النهر، على صخرةٍ ماجنة، وضعتُها على مخدّتي في الليل، كي أعرف أنّكِ لن تكوني في مكانٍ آخر. لن تكوني في مكانٍ آخر.- أنتَ رهيب. صاعق. مفاجئ. قاطع طرق. وفاسق. وأنتَ إرهابيّ. تأتي تحت شمسٍ قاسية. في وضحٍ موجِع. وبدون قناع. لا تحمل سلاحًا تهدّد به امرأةً حرّةً، أو رهينةً مفترَضة. لكنّكَ إرهابيٌّ حقًّا، خلافًا لبراءتكَ المزعومة. وأنتَ تهتك. تُشعل البساتين. تسرق هواءً برمّته، من أجل أنْ يتوقّف كلّ هواءٍ في الهواء. هل أسمّيكَ دون جوانًا، أو راسبوتينًا؟ لا. حاشا. من المعيب لي أنْ أُطلِق عليكَ اسمًا كهذا. سأسمّيكَ، لستُ أدري ماذا أسمّيك.
- بلا اسم. بلا اسم. وبلا هوّيّة. كبيتٍ لا صاحبَ له. كأرضٍ مهجورة. كمشاعٍ. كاعتداءٍ لا يندّد به أحدٌ. كجنايةٍ يحسبها المحقّقون قضاءً وقَدَرًا...
- كمرآة. كمرآة. كلّ مَن يقف وراءها، أمامها، أو ينحلّ انحلالًا في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 82% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard