عيد البشارة في صيدا جمع رؤساء الطوائف: الأديان تتلاقى ولا تتباعد

25 آذار 2014 | 00:00

المصدر: صيدا – "النهار"

  • المصدر: صيدا – "النهار"

جمع عيد سيدة البشارة رؤساء الطوائف الروحية المسيحية والإسلامية في صيدا والجنوب في حفل أقامته أبرشية صيدا للروم الكاثوليك بالتعاون مع "اللقاء الإسلامي المسيحي حول سيدتنا مريم" في قاعة جورج يونان في بازيليك مغدوشة في سيدة المنطرة.

وبعد ترنيمة من جوقة مغدوشة، وتقديم من طوني مرقص، وصلاة كنسية رفعها الأرشمندريت سمير نهرا، كانت تلاوة قرآنية من أحمد بركات، ثم قال الأمين العام "للقاء الإسلامي المسيحي" ناجي الخوري: "مسيرتنا هذه التي انطلقت العام 2007 أدت إلى إعلان 25 آذار عيدًا وطنيًا جامعًا، قدرها أن تعم لبنان وتنطلق خارج الوطني وتنتشر في ربوع الأرض كلها... وحدتنا خلاصنا هذا ليس مجرد شعار أطلقته مجموعات تعمل لإخراج الوطن من محنه، بل هذا نمط حياة وأسلوب عيش".
وقال مفتي صيدا الجعفري الشيخ محمد عسيران: "عسى أن تكون السيدة مريم وابنها همزة الوصل بين اللبنانيين الذين ازدحمت قواميسهم بهمزات القطع، وقضّت مضاجعهم الهزات الأمنية والمشاحنات الطائفية والمذهبية... عساها تكون بشارة خلاص لجميع اللبنانيين".
وقال مفتي صيدا الشيخ سليم سوسان: "أظهرت هذه الذكرى أن المسلم والمسيحي لديهما القدرة على العيش معاً في وطن واحد، يحترم كل منهما دين الآخر وخصوصيته، لأن المؤمنين يبحثون دائمًا عما يجمع ولا يشتت، يوحد ولا يفرق، يبني ولا يهدم، ويؤكد حق المواطن بالعيش في وطنه بحرية وسلام...".
وقال راعي أبرشية صيدا ودير القمر للروم الكاثوليك المطران إيلي حداد: "في جرأة لا سابق لها أقر اللبنانيون من دون غيرهم في أي دولة من دول العالم أن في الإنجيل والقرآن نقاط تطابق أساسية، علماً أن هذا الواقع هو تأسيسي لحلقة من الحقائق التي توصلنا إلى معرفة أعمق، تقربنا ولا تبعدنا، توحدنا ولا تفرقنا... الدعوة الربانية اليوم تنطلق بأسس جديدة من لبنان لترشد الضالين إلى حقيقة واحدة: الأديان تتلاقى ولا تتباعد. لا يمكن لإلهنا الأوحد أن يوحي إلا الخير والمحبة والسلام".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard