صلاح ستيتيه: سَفَرٌ في غَرابة اللغة

21 نوار 2020 | 03:40

صلاح ستيتيه.

مع صلاح ستيتيّه، تتجاوز الكتابةُ اللغةَ الواحدةَ إِلى كلّ لغة. فالشاعر ابنُ لغته لكنه سيّدٌ في أَسرار اللغة، كلّ لغة.لغةُ الشاعر ثوبٌ. شِعرُه هو الجسد. ومهما كان الثوبُ، يبقى شكلًا، لَونًا، زيًّا فنتزيًّا يتغيَّر. يتهلهلُ الثوب ويبقى الجسد.
الأَصل: “مَن” ذا يلبَس الثوب. والأَصل لا يتغير. الجسدُ، عاريًا من الثوب، هُوَ هُوَ التحدِّي أَمام جبل الزمان الجليديّ: أَن يذوبَ الجليدُ عن الجبل ويبقى الجسد.
هذا هو السَّفَرُ في غرابة الكلمات. وخلاصُ الكلمات أَن يتولَّاها شاعرٌ مُتَمَكِّنٌ فتكون لغةٌ، وتكون غرابةٌ، ويكون شِعر.
صلاح ستيتيّه من كوكبة شعراء يفاجِئُون، يباغِتُون، يُدهِشُون بِـخيمياءِ الكلمات، بِـــ”حَجَر الصبر”، فيُطْلِعون لغاتٍ في اللغة غيرَ مأْلوفةٍ بين الكلام المأْلوف.
في طليعة أَسراره لإِثارة الإِدهاش الشعري: شُروقُ مَعنى المعنى على مَعنى مغاير، وضْعُ كلمةٍ في غير موضوعها المأْلوف، وخَلْقُ بُعدٍ جديد لها في موضعها الجديد، مُجاوَرَةُ كلمتَين غيرُ مأْلوفٍ تَجاوُرُهما وخَلْقُ سِحْرٍ جديدٍ من جِوارهما وتزاوُجِهما، استعمالُ كلمةٍ بسيطةٍ بسيطةٍ حتى لَتَبدو ساذَجةً لكنَّ وضْعها في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard