اقرأ في بريميوم "النهار"- مئويّة لبنان الأولى: إشراقات وأعطاب ماذا عن المئويّة الثانية؟

21 أيار 2020 | 00:11

نشأ لبنان على ركيزتين أساسيتين. دستور برلماني واقتصاد ليبرالي.الركيزة الدستورية تتمثّل بأن لبنان جمهوريّة ديموقراطية برلمانية يعود الحكم فيها الى أكثرية منبثقة من انتخاباتٍ شعبية، على أن تؤدّي الأقليّة المنتخبة دور المعارضة الرقابيّة على عمل الحكومة.
الركيزة الاقتصادية تتمثّل بأن لبنان ذات نظام اقتصادي ليبرالي يكرّس حريّة المبادرة الفرديّة، ويرسّخ فلسفة الدولة الراعية والناظمة، مع تركيز على العدالة الاجتماعية.
عاشت هاتان الركيزتان بين 1943 و1975، رغم تجربة صعبة عام 1958، إلى ان بدأ قضمٌ للسيادة مع اتفاق القاهرة عام 1969 انتهى بإنفجار حربٍ داخلية بامتداداتٍ اقليمية دولية، ليُطِل اتفاق الطائف عام 1991 ويُنهي الحرب، ويدخِل لبنان تحت وصاية سورية مُشرعنة دوليّاً وعربيّاً حينها لم تنتتهِ سوى العام 2005، لتتكرّس وصاية الأقوى من ثم مع تبلور سياق محاصصات بين قوى سياسية تحت شعار حكومات الوحدة الوطنية بتشويه انتهازي لما اصطُلح على تسميته بـ"الديموقراطية التوافقية".
تحوّلت الحكومة الى مجلس نيابي مصغّر ما ضرب إمكان قيام معارضة رقابية فانهارت الركيزة الدستورية. سطت القوى السياسية الممثلة في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard