بعبدا: لا لجزر محمية... ولا ذهاب الى "الصندوق" إلا بصوت واحد

21 نوار 2020 | 01:35

يتابع "المختبر" الاقتصادي والمالي في رئاسة الجمهورية عن كثب وبعناية مركّزة ما يدور في جولات المفاوضات مع صندوق النقد الدولي جراء ترددات نتائجها النهائية على البلد وعلى صورة عهد الرئيس ميشال عون. وترى بعبدا ان الجدية والجاهزية متوافرتان في المفاوضات التي بدأت بين الحكومة وصندوق. وتتمثل هذه الحيوية في الموقف اللبناني بالتوجه نحو هذه المبادرة، وان الفريق المفاوض هو تقني صرف، اي بالمعنى التقليدي للكلمة، وان المعنيين في رئاسة الجمهورية وفي السرايا الحكومية عملوا على اخراج هذا الفريق من دائرة التجاذب السياسي. وتنظر بعبدا الى حضور حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الجلسة الاخيرة على قاعدة انه ضروري وايجابي، وان مشاركته تصب في الخانة التي تعمل عليها رئاسة الجمهورية في مسألة توحيد المواقف والخطط بغية الذهاب بصوت اقتصادي وعلمي واحد الى الصندوق، وان ما قامت به جاء حصيلة اللقاءات التي ادارتها الرئاسة الاولى مع سلامة وجمعية المصارف، وهي في انتظار التقرير الذي طلبته الاخيرة من احدى المؤسسات الفرنسية. ولا ترى بعبدا وجود ثلاثة اطراف لمحاورة الصندوق. فهناك الدولة والسلطة النقدية العليا المشرفة على القطاع،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard