بداية التغيير من الشعب...

20 نوار 2020 | 00:02

في الاونة الاخيرة اصبح لوم المسؤولين والدولة امرا مستسهلا وسائداً اكثر من أي وقت سابق.طبعاً الدولة مقصرة، وفي أي بلد اخر كان يمكن ان يعيش المواطن بين أزمات النفايات المتواصلة والازمة الاقتصادية جراء الهدر والفساد والنهب العام لكانت سقطت كل الرؤوس الكبيرة وحصل اكثر من ثورة...
لكن من جهة اخرى يجب الاعتراف بان التغيير في كل المواضيع يجب ان يبدأ من الشعب.
ذلك انه مع الطبقة السياسية الحاكمة اليوم لا يجب ان ننسى ان الطبقة القائمة والموجودة تدين بوجودها لان الشعب انتخبها... غالبية الناس لكي لا نعمم اخذت مالا وخدمات لكي تنتخب من انتخبت. فبطريقة او باخرى الشعب متواطئ بالفساد لان من ياخذ مالاً ليصوت هو فاسد ولانه يفكر بمصلحته الخاصة وينسى المصلحة العامة تماماً كما يفعل السياسي الفاسد.
فمن هنا يبدأ التغيير الحقيقي ومحاربة الفساد لان السياسي المستفيد من هذا الفساد لن يحاربه....
ومن جهة اخرى نرى اليوم مدى انتقاد الناس للحكومة في ازمة انتشار الكورونا. فاذا اقفلوا يتهمونهم بالمؤامرة واذا فتحوا البلاد يتهمونهم بالاهمال ونرى في المقابل ان الشعب يهمل والناس تخرج وتتخالط مع بعضها البعض وكانه لا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard