الكهرباء: "افتح يا سمسم" بين لبنان و"الصندوق"

18 نوار 2020 | 01:55

اذا كان اللبنانيون يتابعون بشغف جلسات مجلس الوزراء وما ستحمله من قرارات وخيارات مالية، فإن تركيزهم سيكون منصباّ اكثرعلى مواكبة المفاوضات بين الفريق المالي اللبناني وصندوق النقد الدولي، وثمة اجتماع سيعقد اليوم هو الثالث بين الطرفين. ويرأس بعثة صندوق النقد الأرجنتيني مارتن ساريسولا الذي كانت لبلاده تجربة طويلة مع هذه المؤسسة الدولية. ويحتل ملف الكهرباء صدارة اسئلة المشرفين على المفاوضات من جانب الصندوق، حيث يقومون بتشريح ما ورد في الخطة الانقاذية التي قدمتها الحكومة ويدخلون في تفاصيل بنودها نقطة نقطة، مع ملاحظة التركيز على ضرورة توصّل لبنان الى صفر عجز في قطاع الكهرباء في فترة زمنية محددة بعدما استنزف مالية الخزينة طوال الاعوام الاخيرة. وما يريده الصندوق ليس من باب الفرض بل من زاوية وضع الحكومة خريطة كهربائية واضحة المعالم. ويحتل هذا القطاع الأولوية في المفاوضات على طريقة "افتح يا سمسم". ومن المسائل التي جرت مفاتحة لبنان بها مسألة الفائض في موظفي القطاع العام، ولا سيما بعد تأكيد الحكومة وتسليمها بعدم اللجوء الى فتح ابواب التوظيف، الامر الذي سيقلص الموظفين الحاليين بعد توجه أعداد لابأس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard