ماذا وراء قرار "حزب الله" أن يرتدي وزارياً ربطات العنق؟

5 نوار 2020 | 00:00

التحولات التي يمرّ بها لبنان، بدأت تلقي بثقلها على "حزب الله". وإذا كان هذا الامر طبيعيا نظرا الى موقع الحزب الممسك بزمام التأثير في هذا البلد، فان خبراء يتداولون معطيات تفيد ان هذا التنظيم يقف عند مفترق طرق اليوم كي يقرر أياً من الطرق سيسلكها في مواجهة الازمة المالية التي يواجهها لبنان، والتي ستكون لها تأثيرات عميقة ستغيّر وجه البلد عموما، و"حزب الله" خصوصا. فما هي الخيارات التي على الحزب أن يختار أحدها لاحقاً؟يتداول سياسي مخضرم في مجالسه الخاصة واقعة جرت معه وهي أقرب الى ان تكون طرفة. فيقول انه بحكم علاقاته مع مسؤولين في "حزب الله" في منطقته، يستقبلهم على الدوام للتشاور معهم في مستجدات الاحوال العامة. وفي أحد اللقاءات المعتادة بينهما قبل بضعة اسابيع، بادر احد هؤلاء المسؤولين الى سؤاله: "هل لديك ربطات عنق لم تعد بحاجة اليها؟". فاستغرب السياسي هذا السؤال لكنه تعامل معه بجدية، وبادر الى توجيه السؤال الى زائره: "وما هي حاجتك الى ربطات عنق، وأنا أعلم انكم (حزب الله) لا ترتدون مثل هذه الاشياء؟". فأجابه الزائر مبتسماً: "بعدما شاهدنا وزراؤنا يرتدون الكرافاتات، قلنا لأنفسنا ان زمن ربطات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard