شباب "نحن" يشجعون المجتمع مع البلديات على "الحكم المحلي التشاركي"

20 آذار 2014 | 00:05

بهدف تعزيز التواصل ما بين المواطن والمسؤول، تعمل جمعية "نحن"، إحدى الجمعيات المشاركة في مشروع "الشراكة" بالتعاون مع جمعية "نهار الشباب"، وفق المخطط الذي وضعته، بهدف تطوير دور السلطات المحلية وتفعيلها، من طريق التعاون مع البلديات وأعضائها المنتخبين. فمن خلال مشروعها "الحكم المحلي التشاركي"، تفيد المساعدة المنسقة للمشروع في جمعية "نحن" لارا مدّاح أن الجمعية شرعت باستهداف بلديتي الشياح وبعلبك، عبر خلق منصة وآلية تواصل بين المواطنين والبلدية. أما خلفية المشروع فهي "خلق شبكة حوار وتعاون بين مؤسسات المجتمع المدني وأعضاء البلديتين المنتخبين لمواجهة التحديات التي يمثلها المجتمع، واستطلاع هموم المواطنين وأولوياتهم لجهة تحقيق المشاريع التي تنجزها البلدية".

لماذا حصر المشروع ببلديتي الشياح وبعلبك من دون سواهما؟
تجيب مداح أن الجمعية سبق لها ان خاضت تجربة مع كل من بلديات بيروت، الشياح، بعلبك وصور، "لهذا السبب قررنا تطوير علاقتنا مع هذه البلديات، ووقع اختيارنا على بلديتي الشياح وبعلبك لأننا لمسنا تجاوباً من البلديتين واهتماماً بضرورة تنفيذ هذا المشروع الذي يؤمّن التواصل ما بين المواطن والبلدية". سينطلق المشروع كمرحلة أولى في منطقة الشياح، على أن يستكمل لاحقاً في منطقة بعلبك. ووفق مدّاح، سيترجم ذلك بتنظيم ورشة عمل في "شياح فوروم"، يومي السبت والأحد المقبلين، 22 و23 الجاري، يشارك فيه أعضاء في المجلس البلدي ومخاتير المنطقة الى شباب ونساء ورجال فاعلين من جمعيات أهلية ومنظمات من المجتمع المدني، ومديري مدارس ونحو 20 شخصاً من فاعليات المنطقة، تم اختيارهم بالتنسيق مع البلدية بناء على دورهم الفاعل في المجتمع ومدى إمكان هؤلاء التواصل مع المواطنين وتعاونهم مع البلدية.
دور البلدية والمشاركة المدنية
تتضمن المحاور الأساسية التي ستتم مناقشتها في ورشة العمل: تعريف المواطنين والمجتمع المدني إلى حقوقهم في البلدية، المسؤولية العامة، الشفافية وتمكين المواطن من الوصول إلى المعلومات الخاصة بالبلدية وغيرها من المسائل. وتتناول أيضاً نشر الوعي، إمكان تطوير المعلومات المتوافرة لدى المجتمع المدني عن دور البلدية وصلاحياتها وواجباتها، مساءلة البلديات عن كيفية اختيارها المشاريع ووفق أي معايير؟ هل تسأل عن حاجات الناس أولاً؟ تقول مدّاح: "هدفنا وضع هذه المشاريع بتعاون البلدية وأبنائها، وتوضيح طريقة صرف المبالغ المخصصة للمشاريع التي تنفذها". وترى ثمار عمل الجمعية لدى مساهمتها في نجاح المشاريع، "لا سيّما أن عملنا يتركز على الدراسات".
وبسؤالها عن ضمان مضي الجمعية في هذا المشروع، تجيب: "بغض النظر عن الوضع الأمني غير المستقر في البلد، تحاول الجمعية قدر المستطاع العمل على مشاريع تخدم المصلحة العامة".
وتضيف أن معالم تنفيذ المشروع بدأت تظهر، خصوصاً أنها لا تعتمد على التدريب، أو التحضير أو المناقشة فحسب، بل أن يجتمع المواطن والبلدية وسط أجواء مناسبة للحوار والتواصل.
وتصف مدّاح إنطلاقة هذا المشروع بـ"الخطوة الإيجابية والممهدة لمشاريع أكبر تمكننا من الإستمرار والعمل على نطاق أوسع".

nicole.tohme@annahar.com.lb
Twitter: @NicoleTohme

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard