بري لـ"النهار": أنا أدافع عن لبنان وليس عن سلامة

27 نيسان 2020 | 03:00

بعد العاصفة التي اطلقها الرئيس حسان دياب في وجه حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، حصل فرز بين القوى السياسية والحزبية من داخل الحكومة وخارجها حيال الرجل الذي يحتل الموقع الاول في هندسة السياسات المالية والنقدية في البلد نظراً الى المسؤوليات والصلاحيات التي يتمتع بها. فثمة من وضع الرئيس نبيه بري في خانة المدافعين والمتمسكين بسلامة وميله الى عدم إقالته، مع الاشارة الى ان هذه الموضوع لم يطرح في شكل جدي بعد على طاولة مجلس الوزراء على رغم وضوح الشرخ الحاصل في الرؤية المالية بين الحاكم والرئيسين ميشال عون ودياب. ولذلك يواجه الاخير حملات مصوبة ضده من رؤساء الحكومات السابقين وأركان في الطائفة السنية، الى جهات اخرى ومصرفيين باتوا ينظرون بعيون غير مطمئنة الى سياسات السرايا وخطتها الاقتصادية - الاصلاحية التي من المقرر ان تبصر طبعتها النهائية النور في الايام القريبة. ويتم التوقف عند حقيقة موقف بري من سلامة، وما اذا كان يفضل استمراره في هذا المنصب الحساس والذي يمسك به منذ اوائل التسعينات الى اليوم، مع الاشارة الى ان رئيس المجلس لم يوحِ انه راضٍ عن اداء المصرف المركزي وحاكمه "على بياض"، وخصوصاً بعد إقدام...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard