جلسة اليوم بـ"أقل الخسائر"... ولا خوف على الحكومة

21 نيسان 2020 | 01:50

تلتئم الجلسة التشريعية اليوم في قصر الاونيسكو في أول لقاء بين البرلمان والحكومة بعد نيلها الثقة. ويأتي موعدها في وقت ارتفعت موجات السخونة السياسية بين اكثر من فريق، ولا سيما على يد ثلاثي الحزب التقدمي الاشتراكي و"تيار المستقبل" و"القوات اللبنانية" في مواجهة مفتوحة تذكّر بمشهد شباط 2005 عقب استشهاد الرئيس رفيق الحريري. ويبقى المهندس الاول لهذه الجلسة الرئيس نبيه بري الذي اختار مكانها بنفسه حفاظاً على صحة النواب والوزراء المشاركين، كما على الجهاز الاداري والاعلاميين. وتابع رئيس المجلس مع الفريق اللوجستي كل التفاصيل مع حرصه على تطبيق معايير السلامة العامة والتحسب من كورونا على مدار الايام الثلاثة للجلسات.على جدول أعمال الجلسة 66 مشروعا واقتراحا ابرزها: اقتراح القانون الرامي الى تنظيم زراعة القنّب للاستخدام الطبي الذي سيواجه معارضة شديدة من "حزب الله" في وقت يلقى تأييداً من كتلتي "أمل" و"القوات اللبنانية". وسينقسم النواب ايضاً امام اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي الى منح عفو عام عن عدد من الجرائم والمقدَّم من النائبين ياسين جابر وميشال موسى.
في غضون ذلك، لا يخفي بري انزعاجه من...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard