تداعيات لبنانية ليبرود: تفجير في النبي عثمان عرسال برميل بارود وطرابلس "تستهدف" الجيش

17 آذار 2014 | 00:00

بعيدا من البيان الوزاري الذي دعا الرئيس نبيه بري مجلس النواب الى مناقشته والاقتراع على الثقة بالحكومة، في جلسة عامة تعقد يومي الاربعاء والخميس المقبلين، برزت الى الواجهة أمس التطورات الامنية في عرسال وجرودها، كما في طرابلس التي تشهد على الجولة العشرين من الاقتتال. لكن تفجير انتحاري نفسه بسيارته العاشرة ليلاً في النبي عثمان البقاعية سرق الاضواء مجدداً بعد غياب موجات العمليات الانتحارية قرابة شهر، اثر التفجير الذي استهدف حاجزاً للجيش اللبناني في الهرمل في 22 شباط الماضي. وأدى التفجير الى استشهاد أربعة اشخاص وسقوط عدد من الجرحى. والسيارة من نوع "نيو غراند شيروكي" كانت تحت مراقبة دورية لـ"حزب الله" حاولت مباغتة السائق وتوقيفه، ولما بالغ في السرعة اطلقت الدورية النار عليه، فاختار مكاناً مكتظاً وفجر نفسه. وقتل خليل خليل وعبدالرحمن القاضي اللذان كانا في عداد الدورية.
والملف الامني أول استحقاق ساخن ومتفجر يواجه الحكومة بعد بيانها الوزاري، اذ تشير معلومات الى ان عدد النازحين السوريين الى عرسال ارتفع الى نحو 90 الفاً، يضاف اليهم المسلحون الذين فروا من يبرود والذين قدرت مصادر غير اكيدة عددهم بالف مقاتل، عمل سلاح الجو السوري على ملاحقتهم فشن نحو 17 غارة متلاحقة على جرود عرسال.
هذا الوضع في عرسال زاد التوتر مع المحيط وخصوصاً مع اللبوة التي اقفلت الطرق المؤدية الى البلدة، وما لبث ان حصل التفجير بعيد فتح الطريق وتسرب اخبار عن خروج الانتحاري من عرسال مما رفع مجدداً منسوب القلق.
وهكذا تبدأ حكاية جديدة على الحدود اللبنانية - السورية مع سقوط يبرود في ظل تحميل القرى المجاورة لعرسال مسؤولية أيضاً في سقوط القذائف الصاروخية عليها اثر إستخدام المسلحين اراضي عرسالية لاطلاق قذائفهم، مما يكاد يحدث فتنة بين اهالي هذه القرى والبلدة وآخرها سقوط أربع قذائف صاروخية عصر السبت على بلدتي اللبوة والنبي عثمان في منطقة البقاع الشمالي أودت بحياة الفتى عباس صالح سيف الدين (15 سنة) واصابت ثلاثة آخرين، اضافة الى الحاقها اضراراً بعدد من المنازل والسيارات.

معلومات
وعلمت "النهار" ان رئيس الوزراء تمام سلام استدعى قائد الجيش العماد جان قهوجي للاطلاع منه صباح اليوم على التقارير المتصلة بعرسال ومحيطها وخصوصا ما يتعلٌق بالنازحين بفعل التطورات الاخيرة بيبرود لكي يبنى على الشيء مقتضاه. كما ستجرى في الاجتماع متابعة لحوادث طرابلس الاخيرة والاجراءات المتخذة لضبط الاوضاع فيها.

"حزب الله"
وفي التوترات المتنقلة، عمد انصار "حزب الله" الى تنظيم مسيرات سيارة احتفاء بانتصارهم والنظام السوري في يبرود، فجابت المواكب الضاحية الجنوبية، وكذلك كورنيش المزرعة حيث تسببت باشكال تدخل الجيش لحله، وفي جديدة المتن حيث استفز الاهالي.

طرابلس
من جهة أخرى، ارتفعت حصيلة ضحايا جولة العنف الـ20 في احياء طرابلس الشمالية الى 12 قتيلاً و57 جريحاً بينهم شهيد للجيش تمت تصفيته مباشرة على أيدي مسلحين، وخمسة عسكريين من الجرحى استهدفوا مباشرة، بعد مقتل المطلوب مصطفى النحيلي الذي اتهم الجيش بقتله، وصدرت دعوات وفتاوى تبيح دم العسكريين مساء السبت الماضي.

البيان الوزاري
أما سياسياً فمن المتوقع وفق معلومات "النهار" ان تؤدي المعالجات مع حزب الكتائب اليوم الى نهاية ايجابية لملف البيان الوزاري الذي تم الاتفاق عليه في جلسة طويلة لمجلس الوزراء ليل الجمعة، وقوبل بتحفظ وتهديد بالاستقالة من وزراء الكتائب.
وفي المعلومات المتوافرة ان رئيس حزب الكتائب الرئيس امين الجميل اتصل برئيس الجمهورية ميشال سليمان، كما اتصل وزيرا الحزب سجعان قزي ورمزي جريج بالرئيس سلام. وفي ضوء الاتصالات سيكون هناك تحرك من سليمان اليوم، ومثله من سلام، من أجل ايجاد مخرج بعدما تبلغ حزب الكتائب مواقف المراجع المسؤولة والحلفاء ولا سيما منهم الرئيس سعد الحريري، الذين تعاملوا بجدية ومسؤولية مع موقف الحزب الذي ابلغهم انه لا يسعى الى اسقاط الحكومة بل الى تحصينها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard