البرلمان لن يفرط بودائع اللبنانيين وبري يكرر رفضه الـ "هيركات"

10 نيسان 2020 | 01:52

أبلغ كلام وأدقه جاء في تغريدة لوزير العدل السابق ابرهيم نجار في مقاربته خطة الانقاذ المالية التي تعدها الحكومة والتي تستهدف في جزء رئيسي منها ودائع اللبنانيين في المصارف. ويلخص رجل القانون المخضرم بأن ما يحصل هو تأميم للودائع والمدخرات. ويختم" انها نهاية نظام لبنان الحر". ويلتقي نجار هنا مع موقف "الثنائي الشيعي"حيال الحفاظ على هذه الودائع وليس من الضرورة ان يلتقي مع سياستهما، وان كانت تربطه علاقة خاصة مع رئيس مجلس النواب نبيه بري وهو يعول عليه في منع المس بهذه الودائع ومصادرتها. واذا كان اللبنانيون يغرقون في الخوف من شبح فيروس كورونا، فانهم في الساعات الاخيرة بدأوا يتلمسون "فيروسات" هذه الخطة وسط حالة من الاستنفار والاسئلة القلقة التي تراودهم في حال تم حجز اموالهم في شكل رسمي او اقتطاع جزء كبير منها ومبادلتها بأسهم او سندات في المصارف. وفي المناسبة ثمة ودائع عربية لا بأس بها وقد توفي اصحابها من سياسيين ومسؤولين سابقين.وفيما بدأت الحكومة دراسة خطة الاصلاح المالي فان اول ما يتبادر الى اذهان اللبنانيين وغيرهم مصير الودائع المالية في المصارف التي وضعها بري في مرتبة" القداسة" بمعنى انه لن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard