شاشة - مجد أرشيف LBCI والوصمة

9 نيسان 2020 | 03:40

كيف يمرّ الوقت خارج السياسة والشرح الطويل عن الوباء وأهواله؟ تفرض الأزمة نبش الأرشيف. عشية رمضان، يعمّ الضباب. أي أفق وأي مسلسلات؟ حتى الآن، الرجاء إرجاء الجواب. في انتظار الانقشاع، "تُسكّج" الشاشة بالموجود. تلمع في داخل "أل بي سي آي" فكرة: نبش الماضي الجميل. حدث أن لاقى تفاعلاً، وأحبَّ الجمهور، فدعستْ.وجدت أنّ القديم يأخذ عزّ الجديد، ويُحلّق في "تويتر". التعويض الملائم عن غياب البدائل، ومرّة أخرى ابتهجت. راحت حلقات مثل "يا ليل يا عين" تُنعش الذاكرة وتعيد هبّات أيام خلت. وعّت بهجات قديمة، وذكّرت بمرحلة من عُمر ليته يعود، لكن يا حسرة. طوني أبو جودة وكارلا حداد، بمناكفات الزوجين وحماسة القلوب المُقبلة على تجربة العائلة، والصبايا الراقصات، مع الضيوف والأغنيات و"ليل ليل ليل، يا عين". هذه الأجواء، خزّان الترفيه التلفزيوني ومجده، لها فينا أماكن ومساحات، واستعادتها، في الظرف الصعب، بمثابة "نقلة" في الزمن، من الويلات الكثيفة وأحمال اليوم، إلى استراحة الغناء والضحكات وما لا يعود.
"حلّها واحتلها" أيضاً تصدّر الترند. الناس لا تنسى. قد يحدث أن تحلّ موجة بدل موجة. لكن ما تحتفظ به الذاكرة هو ما...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 77% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard