إضاءة شموع ومصابيح ورقص قداس أحد الشعانين من الهليكوبتر

7 نيسان 2020 | 00:35

قالت نجمة التنس التونسية، أنس جابر العالقة في مدينة نيويورك بسبب الإغلاق للحد من انتشار فيروس كورونا، إنها تفكر في ممارسة الرقص للحفاظ على لياقتها البدنية كوسيلة للتعامل مع الإغلاق.

وأصبحت الشابة البالغة من العمر 25 عاماً، التونسية الأولى وأول امرأة عربية تصل لدور الربع النهائي في بطولة أوستراليا المفتوحة في ملبورن للسنة 2020، إحدى البطولات الكبرى للتنس "غراند سلام" حيث خسرت أمام الأميركية صوفيا كينين التي توجت باللقب بعد ذلك.

كما تأهلت لدور الثمانية في بطولة قطر المفتوحة في الدوحة وتُصنف حالياً في المرتبة الـ 39 عالميا. وهو أفضل مركز تصل إليه طوال مسيرتها الرياضية في لعبة التنس.

لكن توقف منافسات اللعبة بسبب عدوى الفيروس، حتى منتصف تموز المقبل على أقل تقدير، ليس في صالحها مع إلغاء بطولات موسمي الملاعب الرملية والعشبية في ظل قيود السفر المفروضة حول العالم.

وفي تسجيل بث على حساب بطولة أستراليا للتنس على موقع تويتر قالت جابر ضاحكة: "ليس مسموحاً لي بتناول كميات من الطعام كما أشتهي، لأنني لا أتحرك كثيراً. أحب أن أرقص، وربما حان الوقت لأداء بعض الرقصات في شقتنا، آمل ألا يطردنا جيراننا بسبب ذلك، وعلى العموم، نحن في حالة جيدة حتى الآن". أضافت: "الطبخ على زوجي، فكل ما نفعله الآن هو مشاهدة الكثير من الأفلام وتناول بعض الفشار".

- أضاءت أنوار متلألئة من الشموع والمصابيح التقليدية سماء الليل في الهند في عرض استمر تسع دقائق يرمز إلى المعركة القائمة ضد فيروس كورونا الذي أدى إلى إغلاق هذه البلاد الشاسعة.

- أقام رئيس أساقفة بنما خوسيه دومينغو أولوا قداس أحد الشعانين من السماء في طائرة هليكوبتر بعدما تسبب فيروس كورونا بإغلاق الكنائس في كل أنحاء البلاد.

- تسبب ارتفاع أعداد الوفيات الناجمة عن وباء كورونا في مدينة غواياكيل في الإكوادور بنقص في التوابيت، ما دفع السكان إلى اللجوء لاستخدام صناديق الورق المقوى كبديل، كما أعلنت السلطات الأحد الماضي. 

وقالت السلطات في هذه المدينة المطلة على المحيط الهادئ إنها تلقت ألف تابوت مصنوع من الكرتون كتبرع من مصنعين محليين، وقامت بتسليمها لمقبرتين محليتين.

وأكد متحدث باسم البلدية لوكالة فرانس برس، "صنعت هذه التوابيت لتلبية الطلب"، مشيراً إلى أن "لا وجود لتوابيت في المدينة أو إنها باهظة الثمن". وقال رجل الأعمال سانتياغو أوليفارس الذي يملك سلسلة دور جنازات إن شركته لم تعد قادرة على اللحاق بالطلب. وأكد لفرانس برس "بعت الأربعين تابوتاً التي كنت أملكها في فرع وسط المدينة، و40 تابوتاً آخر من مقر شركتي. كان علي طلب 10 توابيت إضافية خلال عطلة نهاية الأسبوع وقد نفذت جميعها". 

وتكلف أرخص التوابيت حالياً نحو 400 دولار. ونشر سكانٌ الأسبوع الماضي مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر جثثاً متروكة في شوارع هذه المدينة الأكثر تضرراً من الوباء في أميركا اللاتينية. 

واستدعت الحكومة الجيش لجمع 150 جثةً من الشوارع والمنازل بعد عجز العاملين في مشارح المدينة عن مواكبة الأعداد المتزايدة للوفيات. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard