إيران عدوة إسرائيل... وتلاقي مصالح غير ملموس بينهما!

7 نيسان 2020 | 00:03

الحرس الثوري الإيراني.

لم يجب المسؤول المهم السابق نفسه، الذي عمِل مع إدارات أميركية عدّة بل مع الكبار فيها ولا يزال يتابع أوضاع بلاده داخلاً وخارجاً، عن سؤالي: لماذا لا تقضي إسرائيل على الأنظمة والدول المعادية لها ما دامت تمتلك إمكانات ذلك في رأيك؟، بل قال: "ربما هذا (أي قوّة إسرائيل العسكرية المتفوّقة على أعدائها كلهم) أحد أسباب قرار ترامب وحتى أميركيين آخرين كثيرين الانسحاب من الشرق الأوسط. فإسرائيل ليست في حاجة الى حماية أميركية وهي قادرة عسكرياً وحربياً وأمنياً. فضلاً عن أن النفط لم يعد حاجة لأميركا. هي كانت تستورد من المنطقة المذكورة نحو 16 في المئة. أما الآن فهي لا تحتاج الى شيء منه (هذا قبل الحرب النفطية التي بدأت أخيراً بين العربية السعودية وروسيا، والتي خفّضت سعر النفط كثيراً وقد تخفّضه أكثر، كما التي قد تجعل شركات النفط الصخري الأميركية تتوقف عن العمل لأن تكاليف الانتاج عندها ستكون أعلى وبكثير من السعر بعد الحرب المذكورة). هي الأولى في العالم في إنتاج النفط وتأتي في ذلك قبل روسيا والسعودية. ما تفكّر فيه أميركا لم يكن كيف تحمي حصتها أو حاجتها من النفط، بل كيف تمنع أعداءها من الوصول إليه والحصول...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard