مضاعفات تواجه المتعافين... ديبالا مصاب ثانيةً!

6 نيسان 2020 | 06:15

انتكس نجم جوفنتوس الإيطالي ومنتخب الأرجنتين باولو ديبالا مجدداً، إذ أصيب للمرة الانية بفيروس كورونا المستجد برغم تعافيه منذ أيام قليلاً من الوباء.

وأعلن ديبالا في 21 آذار الماضي إصابته بـ"كوفيد 19"، وخضع للعزل المنزلي رفقة صديقته أوريانا ساباتيني التي أصيبت بالفيروس أيضا.

وقالت صديقة ديبالا إنهما خضعا لفحص جديد بعد انتهاء فترة العزل التي امتدت لأسبوعين، وظهر تعافيهما من الفيروس، وهو ما بعث الراحة لديهما.

غير أن فحوصا جديدة أظهرت أمس أن الثنائي لا يزال مصابا بالفيروس، وقالت أوريانا "الأمر يبدو غريبا.. على أية حال نحن بخير". ووجهت نصيحة للجميع بالتزام البقاء في البيوت من أجل تجنب الإصابة بالفيروس".

وأطلق أطباء متخصصون في الطب الرياضي تحذيرات بشأن التسرع في العودة إلى المنافسات، وسط تفشي الفيروس كورونا.

وتشير أغلب التقارير إلى أن المسؤولين على الدوريات الكبرى يسعون لاستكمال ما تبقى من مباريات هذا الموسم، وذلك بهدف تجنب خسائر مالية ضخمة في حال إلغاء الموسم.

ويرتبط قرار استئناف المباريات بالحصول على ضوء أخضر من السلطات الصحية في كل بلد، وهي الخطوة التي تبدو مستبعدة في الوقت الحالي بسبب استمرار تسجيل أرقام قياسية في الإصابات والوفيات بعدد من الدول الأوروبية. وقال رئيس جمعية الأطباء الرياضيين في إيطاليا أنريكو كاستيلاتشي إن اللاعبين المتعافين من فيروس كورونا يجب أن يخضعوا لفحوص معمقة قبل عودتهم إلى المنافسة. وأوضح كاستيلاتشي أنه من السابق لأوانه الحديث حاليا عن موعد لاستئناف المباريات، وقال إن فيروس كورونا يمكن أن يترك أثرا على مستوى القلب.

من جانبه، تحدث لوران لوزان الطبيب المختص في القلب، والذي يعد مرجعا لكثير من الرياضيين في فرنسا؛ عن احتمال بسيط لتعرض اللاعبين المتعافين من كورونا لمضاعفات قلبية، ولكن ذلك لا يمنع من إخضاع هؤلاء لفحوص دقيقة قبل استئناف المنافسة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard