مخاوف من أزمة غذاء عالمية بسبب القيود والتخزين الشرق الأوسط واقتصادات العملات الضعيفة الأكثر هشاشة

6 نيسان 2020 | 00:00

عمال زراعيون يرشون حقولاً في كاليفورنيا بمبيدات الحشرات.(أرشيف)

حتى الآن، لا تزال الاضطرابات المتعلقة بالامدادت الغذائية والناجمة من تفشي فيروس كورونا في حدودها الدنيا، إلا أن الأمن الغذائي قد يكون مهدداً مع تقييد حركة الشحن وارتفاع تكاليفه.أثار الاقفال الأوسع من نوعه في العالم واجراءات الحجر والتباعد الاجتماعي مخاوف على مخزون الغذاء للمرة الأولى منذ عقود، الأمر الذي دفع مدير منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو" كو دونغيو ومدير منظمة الصحة العالمية الإثيوبي تيدروس أدهانوم غيبرييسوس ومدير منظمة التجارة العالمية البرازيلي روبيرتو أزيفيدو، إلى إصدار بيان مشترك نادر نبهوا فيه إلى "ضمان ألا يؤدي تصدينا لوباء كوفيد-19، بطريقة لا إرادية، إلى نقص غير مبرر للمنتجات الأساسية ويفاقم الجوع وسوء التغذية". وحتى الآن، لا تزال السلع الأساسية الرئيسية متوافرة بكميات كافية، لكن الأسعار ارتفعت خصوصاً للمنتجات ذات القيمة الأعلى مثل اللحوم والسلع القابلة للتلف. وحذرت "الفاو" من أزمة غذائية تلوح في الأفق إذا لم تتخذ إجراءات سريعة لحماية الفئات الأكثر ضعفاً، والحفاظ على سلاسل الإمداد الغذائي العالمية وتخفيف آثار الوباء عبر النظام الغذائي. فعلى رغم توافر...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard