بريميير ليغ" في طريقه الى الإلغاء... يويفا يحذر!

4 نيسان 2020 | 03:20

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

تأجيل حتى إشعار آخر، هذا القرار المستجد في بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم "بريميير ليغ"، وكأنه تمهيد لإلغاء البطولة في ظل الانتشار السريع لفيروس كورونا في بريطانيا، والذي يحصد المئات يومياً.

رابطة الدوري أقرت بأن البطولة لن تستأنف في أيار المقبل، وستستشير النوادي لاعبيها بشأن تخفيض رواتب قد يصل إلى نسبة 30%، لمواجهة أزمة تفشي الوباء، إذ وافقت النوادي العشرون من الدرجة الممتازة على تمديد تعليق الدوري الى أجل غير مسمى، حتى تصبح عودة كرة القدم "آمنة ومناسبة". وكتبت الرابطة في بيان: "قررت اندية البريميير ليغ بالاجماع استشارة اللاعبين بشأن مجموعة من الاجراءات تجمع بين التخفيض والتأجيل المشروط للرواتب بما مجموعه 30%".

وأضاف البيان: "يبقى الهدف المشترك استكمال كل البطولات الوطنية ومباريات الكأس المتبقية، للحفاظ على نزاهة جميع المسابقات... أي عودة للعب لن تكون سوى بدعم كامل من الحكومة وعندما تسمح التوصيات الطبية".

وكان تردد لاعبي الدوري الإنكليزي بشأن تخفيض رواتبهم، قد وصفه رئيس لجنة العموم للثقافة والإعلام والرياضة جوليان نايت بـ"غير المقبول أخلاقيا"، في ترجمة للشعور المتزايد في إنكلترا. وطالب نايت في رسالة الى الحكومة بفرض ضريبة محددة على الاندية التي تضع "موظفيها من غير اللاعبين على البطالة الجزئية مع الاستمرار في دفع أجور لاعبيها" بشكل طبيعي. ودعا وزير الصحة البريطاني مات هانكوك لاعبي الدوري الانكليزي الممتاز والمتهمة انديتهم بالاستفادة من تدابير الدعم الاقتصادي التي تم تبنيها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، إلى تخفيض رواتبهم.

ويمكن لأصحاب العمل أن يطلبوا من الحكومة دفع 80 % من أجور الموظّفين التي تصل إلى 2500 استرليني (2700 أورو) شهرياً كحدّ أقصى، وذلك ليتمكّنوا من الاحتفاظ بموظّفيهم وعدم طردهم أثناء تفشّي الوباء.

ودافعت رابطة اللاعبين المحترفين عن موقفها بالدفاع عن اللاعبين، متهمة مسؤولي الاندية باستغلال المساعدات العمومية من أجل الحفاظ على أموال المساهمين.

وقالت "يجب على الأندية، باعتبارها شركات، التي تستطيع دفع رواتب لاعبيها وموظفيها أن تفعل ذلك"، مضيفة "أي استخدام للمساعدات الحكومية دون الحاجة المالية الحقيقية سيكون على حساب المجتمع ككل (و) مساهمة اللاعبين في دفع رواتب الموظفين من غير اللاعبين لن يخدم سوى مصالح المساهمين فقط".

وتابعت "ندرك جيدا الشعور السائد في الرأي العام بأن اللاعبين يجب أن يدفعوا رواتب الموظفين من غير اللاعبين (...) نقبل تماما فكرة أن اللاعبين يجب أن يكونوا مرنين ويتقاسمون التأثير المالي لوباء كوفيد 19 من أجل تأمين المستقبل على المدى الطويل لناديهم والرياضة بشكل عام". وختمت "لكن يجب ألا يكون اللاعبون كبش فداء". واعتبر الخبير المالي في كرة القدم كيران ماغواير أن السياسيين يستغلون كرة القدم، موضحا "لا توجه الانتقادات نفسها الى الصناعة المصرفية... لا توجه ضد المحامين الذين يتقاضون 10 آلاف جنيه في اليوم الواحد، الى المحاسبين، أو الأموال التي تذهب الى حسابات خارجية من أجل تجنب دفع الضرائب". وأبدى عديد من الأندية رغبته في استكمال الموسم، مع تبقي تسع مباريات على نهاية الدوري، ولكن عند سؤاله عن احتمالية بقاء الجماهير في المنزل، بينما تلعب الأندية مبارياتها، قال جوردون تايلور، الرئيس التنفيذي لاتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين: "إنه ليس الخيار المفضل، من الأفضل الانتظار حتى يهدأ الفيروس. هذا الأمر ليس على رأس جدول الأعمال لفترة طويلة".

إذا لم تتحسن الأمور بحلول حزيران، فربما يكون هناك حديث عن إعلان الموسم ملغَى وباطلاً، وهو ما فعله الاتحاد الإنكليزي بالفعل مع الدوريات غير المحترفة.

ورأى الاتحاد الأوروبي "يويفا" أنه "من المبكر" و"غير المبرر" لأي بطولة محلية أن تتخذ قرار إلغاء الموسم بشكل نهائي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، مهددا بالابعاد عن المسابقتين القاريتين لأندية الدوريات التي لا تُستَكمَل.

ويأتي موقف الاتحاد القاري بعد يوم على قرار رابطة الدوري البلجيكي بانهاء الموسم و"قبول الترتيب الحالي (...) كتصنيف نهائي". وأبدى رئيس الاتحاد الأوروبي السلوفيني ألكسندر تشيفيرين "ثقة" باحتمال عودة المنافسات "في الأشهر المقبلة"، مضيفا "نعتقد أن أي قرار بانهاء المسابقات المحلية في هذه المرحلة، سابق لأوانه وليس له ما يبرره". وأشار الاتحاد الأوروبي الى أنه مستعد حتى لإرجاء استئناف دوري أبطال أوروبا من أجل السماح بانهاء البطولات الوطنية، كاشفا بأن "مجموعات العمل... على تواصل يومي لضمان الوصول الى الهدف الأساسي المتمثل في إنهاء المسابقات... بما في ذلك إمكانية استئناف مسابقتي يويفا (أي دوري الأبطال وأوروبا ليغ) بعد انتهاء الدوريات المحلية"، في تموز أو آب.

ويُتخَوف بأن تمهد بلجيكا بالقرار في حال تم التصديق عليه من قبل الجمعية العمومية منتصف الشهر الحالي، الطريق أمام البطولات الأوروبية الأخرى للسير على هذه الخطى، لاسيما في إيطاليا وإنكلترا حيث هناك مطالبة بانهاء الموسم في ظل ارتفاع حالات الوفيات والإصابات بفيروس "كوفيد-19".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard