استحوا فأنتم أفلستم لبنان

3 نيسان 2020 | 00:07

العالم من أقصاه الى أقصاه بالكورونا منشغل، ولبنان قد يتحوّل قنبلة موقوتة بالمصابين والموتى كما قال السفير الأميركي آدم إيرل، لكن بعض الذين عليهم الإنتباه الى هذا في مكان آخر، أنهم دائماً في المحاصصة والتعيينات، التي تحاول هذه المرة تسديد ضربة جديدة الى القطاع المصرفي ومصرف لبنان، في اطار الحرب المعلنة زوراً وتجنياً، مذ قررت الولايات المتحدة ان على المصارف اللبنانية الإلتزام بالعقوبات الأميركية على ايران، على رياض سلامة حاكم المصرف المركزي لمحاولته تنفيذ الحدود الدنيا للإمتثال الى هذه العقوبات، كي لا تصل المصارف كلها الى ما وصل إليه جمال ترست بنك اخيراً. منذ ذلك الحين أستعرّت الحرب على المصرف المركزي، ربما لأنه كان كما قال الصينيون لحسن روحاني "ان لا طاقة لنا عليه لأن العقوبات الأميركية ستخنقنا"، لكنها "الحرب العالمية" ستزداد عنفاً على المصرف المركزي وإستطراداً على القطاع المصرفي اللبناني، فاذا كان على سلامة ان يتحمل مسؤولية الصراع الأميركي الإيراني من خلال مواقف "حزب الله" تحديداً، فقد بات الآن على المصارف اللبنانية ان تتحمل مسؤولية الفساد الأسطوري الذي نخر هذه الدولة المسخرة وأوقعها...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard