رؤساء الحكومات السابقون لا يثقون بدياب... التعيينات لـ"المستقبل" مسألة "حياة أو موت"

31 آذار 2020 | 03:45

تنهال الضربات على رأس حكومة الرئيس حسان دياب، وآخرها من البوابة السنّية، من رؤساء الحكومات السابقين وانتقادهم في بيان المقاربة التي يجري التحضير لها في التعيينات المالية التي تبقى من أهم مناصب الفئة الاولى في المؤسسات، لأنها تُعنى بالملفات المالية بدءا من مصرف لبنان الى لجنة الرقابة على المصارف وهيئة الاسواق المالية. وسار رئيس "القوات اللبنانية" سمير جعجع على الموجة نفسها محذراً من "استمرارالزبائنية في الادارات الرسمية".ولم يهضم "نادي رؤساء الحكومات السابقين" الى اليوم سهولة انضمام دياب الى عضوية هذا النادي، على رغم رفض المزاج السنّي الأوسع في البلد لهذا الامر بدعم من دار الفتوى التي استقبلته مكرهة بعد حصول حكومته على ثقة البرلمان في اجراء بروتوكولي لم تستطع التهرب منه لأكثر من سبب. وفي المعلومات انه بدأ التشاور في مضمون البيان المشار اليه قبل اسبوع، وكان رؤساء الحكومات السابقون على تواصل يومي في ما بينهم في بيروت ومع الرئيس سعد الحريري في باريس. وهم توصلوا الى هذه الخلاصة التي نشط الرئيس فؤاد السنيورة لإنضاجها بالتشاور مع نظيريه الرئيسين نجيب ميقاتي وتمام سلام، وبالتنسيق مع الحريري....

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard