الطوائف والمذاهب اللبنانية كورونا متجددة

28 آذار 2020 | 00:08

ناقشني قبل يومين الصديق نديم محسن في تأييده فكرة اعلان حال الطوارىء لتحديد المسؤوليات، رداً على معارضتي الفكرة لانها تتضمن اجراءات استنسابية، وما يشبه الحكم العسكري الذي لا ضرورة له حاليا، فالازمة في لبنان لم تخرج عن السيطرة، ولا داعي لتحميل الجيش اعباء اضافية، فتنفض المؤسسات الاخرى ايديها من المسؤولية، وتبرّىء نفسها من التقصير، اذا كان موجودا، اذ انني اعتبر ان الحكومة تقوم بواجباتها وفق الامكانات المتاحة، ولا حاجة الى رجمها من منطلق سياسي، لان الوقت ليس للتشاطر. لكن صديقي نديم العلماني حتى العظم، لفتني الى جانب آخر من الازمة، وهو محاولة الطوائف الحلول محل الدولة، وعملها على اثبات الحاجة الى مؤسساتها، وتثبيت الدويلات في الدولة. واعتبر انها فرصة للدولة القادرة لاثبات حضورها وفاعليتها وامساكها بالقرار والعمل.ايدته في فكرته عن الدولة القادرة، لكني رحبت بان تضع الطوائف والمذاهب والاحزاب امكاناتها في التصدي لوباء الكورونا، لتضاف الى الجهود الرسمية، فتتكامل، لان المهم حاليا النتيجة الصحية المجتمعية، قبل المبارزات الانشائية، والتنافس على اعلان آليات ومبادرات تحتاج الى دراسة وربما الى قوانين...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard