لاخوف على "حزب الله" من رأيه العام

24 آذار 2020 | 00:00

كان ظهور الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله الأخير على شاشات التلفزيون لافتا لجهة الهدف منه، فقد خرج ليؤنب المنتمين إلى محوره الذين انتقدوا أداء الحزب في قضية عامر الفاخوري، خصوصا ان وجوها محلية بارزة من فريق ما يسمى "الممانعة" كانت على اقتناع تام ان الحزب قام اما بصفقة مباشرة، او انه تعامى عن صفقة تمت بين فريق العهد بقيادة صهر رئيس الجمهورية وخليفته المعلن جبران باسيل، في سياق تقديم أوراق اعتماد رئاسية لمرحلة ما بعد ميشال عون. بالطبع توالت المعلومات من اكثر من مصدر لتضيء على الجانب الإقليمي لاطلاق الفاخوري بحكم نطقت به المحكمة العسكرية على عجل مستغلة انشغال الدنيا بوباء الكورونا، حيث تزامن اطلاق الفاخوري مع اطلاق معتقلين فرنسي وأميركي من السجون الإيرانية، في مقابل اطلاق سجين إيراني قيل انه ينتمي الى المخابرات الخارجية من سجنه في فرنسا. وقد ادرج عامر الفاخوري ضمن الصفقة ليتم اطلاقه بسرعة البرق، وبطريقة اغضبت جمهور "حزب الله"، وربما بعض كوادره الذين اخذواعلى قيادة الحزب رفعها السقف الدعائي الذي أحاط بتوقيف الفاخوري قبل ستة اشهر، ثم الدخول في صفقة قيل في مكان ما انها ابرمت...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard