قروض مصرفية بالدولار والليرة بفائدة صفر

24 آذار 2020 | 03:00

دخل لبنان مرحلة حرجة غير واضحة المعالم اقتصاديا مع وقوفه على حافة المرحلة الرابعة من تفشي وباء كورونا الذي يجتاح العالم والذي بات يهدد بركود اقتصادي شامل. ولكن قرار الحكومة اعلان حال الطوارئ الصحية والتعبئة العامة، وإن كان لا بد منه، زاد من حدة الازمة الاقتصادية خصوصا وأنه فرض الإغلاق التام على المؤسسات العامة والخاصة، باستثناء تلك التي تعمل في القطاعين الصحي والغذائي. أمام هذا الواقع كان من البديهي أن تزداد الامور صعوبة حيال قدرة الأفراد والمؤسسات على تسديد قروضهم للمصارف مع انحسار الايرادات اذا لم نقل توقفها بشكل كامل، فقد جاء التعميم الوسيط رقم 547 الذي أصدره حاكم مصرف لبنان في اطار المحافظة على المصلحة العامة في الظروف الاستثنائية الراهنة التي تمر بها البلاد، وبغية "مساعدة اللبنانيين خلال المرحلة الصعبة وحتى لا تضطر المؤسسات إلى إقفال أبوابها والاستغناء عن موظفيها" وفق ما قال الحاكم الذي أشار الى أن "لبنان عاش 3 صدمات في الفترة الأخيرة الأولى في تشرين الاول 2019: أولها إقفال المصارف أبوابها امام المودعين، وثانيها تخلف الدولة عن دفع ديونها، وثالثها بسبب تفشي وباء "كورونا". وكما هو...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard