"نينجا" وخربشاته الفنيّة وجدته "الماس"

18 آذار 2020 | 04:30

جدته توفيت اول من امس. إبتسامتها كانت تملأ قلبه الصغير فرحاً. أصرّ على تقبّل التعازي مع العائلة في بسكنتا. وما أن عاد إلى المنزل البيروتي، قدّم لذكراها رسمة صغيرة على طريقة ال Doodle Art، أو الخربشات الفنيّة التي إعتاد إبن ال22 أن يواسي نفسه من خلالها في أوقات الأزمات والتوتّر. أصرّ على تقبّل التعازي على روح "جدتي الماس ياللي ماتت بزمن الكورونا"، مع انه لا يولي التقاليد والطقوس أكثر من إهتماماً عابراً. خلال التعازي وضع الأحباء يدهم على الصدر خوفاً من وباء العصر، و"أنا عملت متلن". لا تروقه الرسوم الكلاسيكية "أحب أن أدمج الرسوم بعضها مع بعض. رسمة واحدة تملا صفحة كاملة؟ أين الإبداع هنا؟".الخربشات الفنيّة "تستهلك" كل تجاربه الفنية. عرف باكراً ان الرسم يجسّد قصته الرومنطيقية المضحكة "مع اني ما كتير بحب الRomance. ولكنني كنت أرسم في كل الحالات: زعلان برسم، مبسوط برسم، زهقان برسم".
لم يكن يعرف سلفاً أن الأسلوب الذي إتبعه عفوياً يُطلق عليه إسم الDoodle Art: "صاروا يخبروني انو اللي عم بعملو إلو إسم".
اسلوبه فرح وإن كانت الظروف التي يعيشها حزينة كتلك التي يختبرها. "لا أتحمّل السلبيّة. أسلوبي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 78% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard