درج المنفعة

11 آذار 2020 | 00:05

قام زميلان من "نداء الوطن"، ماجدة عازار وعماد موسى، بزيارة رئيس "حزب الوطنيين الأحرار" دوري شمعون، في مقر الحزب في السوديكو. وفي وجود عماد موسى في أي مقابلة صحافية، لا بد ان ينتقل السرد إلى دراميات التاريخ وميلودراميات لبنان. نجد المقر الذي اختاره كميل شمعون ذات يوم، خالياً إلا من الريّس دوري، في عامه التسعين، وبحَّته الأبدية، وتواضع البيوت الأصيلة. يقول دوري شمعون إنه من الطبيعي ان يكون المكان خالياً: "لا منفعة هنا لأحد. لا يدقّون بابي".والأسوأ، كاد يقول، ولا ضرر ايضاً، فمن يريد إضاعة الوقت في زمن غير ذي زرع. لا حاجة إلى أن يذكر دوري شمعون أحد ان هذا لبنان، وهو يعرفه جيداً، ومِن منزل كميل شمعون. اي ليس مفاجأً. ولا في نفسه مرارة ولا عتب.
ريمون اده كان يروي على الدوام صورة الكوميديا اللبنانية، يوم تجمع رجال السياسة في حديقة اميل اده في الصنائع تحسباً للحظة الرئاسة. وكان هناك من اقترح ايفاد حبيب أبو شهلا الى منزل الوزير المفوض البريطاني ادوارد سبيرز لمعرفة كلمة السر. فلما تأخر في العودة، أدرك المدركون ان الفوز للشيخ بشارة الخوري، فبدأوا يفرون من الحديقة تاركين براميل الليموناضة. وكان...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard