أماكن - بين سنغافورة، دبي... وبيروت!

4 آذار 2014 | 00:00

تفخر مدن كثيرة بتراثها وعراقتها وطبيعتها وفرادة موقعها واعتدال مناخها. أما مع سنغافورة ودبي، فالقصة مختلفة: رغم قساوة الطبيعة وتواضع التاريخ، يبقى السباق مع المستقبل والحداثة، متواصلاً لتصدر قائمة أكثر المدن نظافة وعولمة وقدرة على إستقطاب أسواق المال وجودة العيش.
المدينتان تصنفان بدرجة Alfa Plus في لائحة "المدينة العالمية" (Global City)، وتعتبران من اهم المراكز المالية وذات التأثير الاقتصادي في منطقتهما والعالم. كذلك، تجذبان عدداً كبيراً من السياح سنوياً.

سنغافورة أولاً
إحدى أصغر دول العالم. إنها جزيرة ودولة ومدينة. تقع في جنوب شرق آسيا. يسكنها اكثر من 5 ملاين نسمة، حوالى 60% منهم من الوافدين ذات التنوع الثقافي والإتني والديني. تعدُّ ثاني دولة من ناحية كثافة السكان بعد موناكو.
تعتبر اليوم رابع أهم مركز مالي في العالم. صنفت في العام 2006 كأكثر المدن "عولمةً". مدينة تستقطب أهم الشركات العالمية وأكبر المصارف، وتحتل الابراج وناطحات السحاب المشهد، وتمتلئ شوارعها بالمحال والمراكز التجارية المتنوعة.
مرفأ سنغافورة، يعتبر رئة البلد وعمودها الفقري. هو الأكثر ازدحاماً في العالم من ناحية حمولة الشحن الإجمالية. يمر عبره 1/5 من حاويات الشحن في العالم، ونحو نصف امدادات النفط الخام التي تشحن من طريق البحر.
خليج مارينا هو قلب سنغافورة النابض وواجهة الجزيرة المتألقة، ينتصب على ضفافه تمثال "المارليون": أسد بجسد سمكة. هو رمز البلاد، قابع بين العديد من الابراج والفنادق، ليعكس ليلاً انوارها بأبهى اللوحات. تزيد من سحره، ألعاب "الليزر" التي تقام ليلاً فوق مياه الخليج. ليس ثمة افضل من الطبقة 55 في فندقMarina Bay Sands للاستمتاع بأنغام المشهد الآسر. هذا الفندق هو إبداع معماري، وأحد أهم المشاريع في المدينة. يضم عدداً من مراكز التسوّق والكازينوهات، فضلاً عن فندق يضمّ 2600 غرفة موزعة على ثلاثة ابراج متصلة على ارتفاع 146 متراً حيث يمتد اعلى حوض سباحة في العالم، ليخال لرواده انه يسبح في السماء وبين المباني.
على الضفة المقابلة، ترتفع اعلى عجلة هواء (Ferris wheel) في العالم، فوق حلبة "الفورمولا واحد" التي تعبر المدينة. هنا، يكشف المنظر بانورامي لوسط المدينة ونهر سنغافورة والمطاعم والحانات الصغيرة المتداخلة على ضفافه. وهنا، يمكنك تمضية أمسية رومانسية وعشاء مختلف في إحدى المقصورات الفخمة.

دبي.. من الرمول الى السحاب
الظاهرة الفريدة في العالم حيث تجد كل شيء، الاكبر والاعلى واضخم والاسرع. على ضفاف الخليج العربي، تحولت الصحراء جنات وابراجاً وشلالات.
احدى الامارات السبع من دولة الامارات المتحدة، المتكئة على الربع الخالي ووجهها نحو المستقبل. شهدت نمواً سريعاً في الأعوام الاخيرة، اذهلت العالم وتحولت بسرعة عاصمة اقتصادية ومالية في الشرق الاوسط. عدد سكانها بازدياد، تخطى المليونين. تضمّ دبي أكثر من 130 جنسية، فيما لا يتعدى عدد المواطنين الـ10%. جلّهم يستعمل مطار دبي الدولي الذي تحول خلال سنوات قليلة من مجرّد مهبط جوي على ضفاف الخليج العربي، إلى أهم مركز جوي على مستوى الشرق الأوسط، وواحد من أفضل عشرة مطارات في العالم وأسرعها نمواً، بقدرة استيعابية لنحو 60 مليون مسافر سنوياً.
لمحبّي التسوق في دبي، يمكنهم ان يجدوا كل ما يتمناه المرء. أبراج وأبنية شاهقة، يعلوها "برج خليفة"، اعلى مبنى شيّده الانسان في العالم بارتفاع 828 متراً، تحت اقدامه تتألق نافورة مياه راقصة، تتصدر الارقام القياسية في مجالها.
لا مستحيل على ارض دبي، الاحلام تستحيل مشاريع، كانت البداية من "برج العرب"، التحفة المعمارية الذي يعتبر من ارقى الفنادق في العالم. شيّد على جزيرة اصطناعية قبال سواحل الامارة، مطلقاً العنان لسلسلة من مشاريع وسط البحر، مثل النخلة العملاقة التي تحتضن فندق Atlantis.

... وست الدنيا؟
متعة التجول في شوارع دبي وسنغافورة واكتشاف عزيمة شعوبها، تُحيي في النفس طيف ست الدنيا بيروت. هذه المدينة العريقة على سواحل شرق المتوسط.
بيروت التي ترقص دائماً، تارة على إيقاع حزين... وطوراً على إيقاع الفرح، يزيد سحرها، وتزيد الحسرة عليها في آنٍ واحد. قد تتقدمها العديد من المدن في مختلف المجالات. لكنها تحكم على زائرها بالشغف، رغم الخطر الداهم.
بيروت كما رواها الجغرافي الثوري اليزيه روكلو: "قدر هذه المدينة ان تعيش وتعيش من جديد رغم كل شيء، يمرّ الغزاة وتنهض المدينة بعد رحيلهم". بيروت تملك مناخاً وطبيعة مختلفين... فمتى يحين الوقت لتنافس دبي وسنغافورة في كل المجالات التي ذكرناها؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard