"صبحيّة" جوزيان بولس مُفرحة في زمن كئيب

27 شباط 2020 | 03:40

جميلة هي "صبحيّة" جوزيان بولس مفرحة ومنعشة، وتؤكد القول انه "في ظل الظروف السيئة يصبح التفاؤل واجبا". تفاؤلها والبسمات التي زرعتها على وجوه الحاضرين في قاعة ممتلئة في مسرح مونو الاشرفية، انست الحضور لمدة ساعة ونصف الساعة من الزمن معظم المآسي التي تحيط بهم في هذا الزمن الكئيب، وهي ارادتها "لترفع معنوياتنا في هذه الايام الصعبة".انشغلنا مع جوزيان بولس، (جميلة) الأرملة 56 عاما واختها (هدى) 54 عاما وتؤدي دورها باتقان ماغي بدوي التي ما زالت تنتظر حبيبا هجرها وهاجر الى كندا، بايجاد العروس الملائمة لابنها مصور الحرب (سامر) هادي بو عياش، وعرف بفيلم "اسمعي" لفيليب عرقتنجي، الذي عاد يستريح في منزله الجبلي، بعد اصابته اثناء تأدية عمله، ليلتقي بحب الطفولة يارا زخور (ميريام) التي ابدعت تمثيلا خطوات رشيقة ملأت المسرح. يقفل المطار بسبب الحرب وتعود ميريام الموظفة في قسم الاتصالات الى قريتها الجبلية الهادئة على عكس اجواء المدينة، لتمضي وقتا في البيت الجبلي إلى حين انتهاء الحرب، فتصطدم حداثتها بالاجواء التقليدية لجميلة واختها وهما تسكنان القرية طيلة الوقت، ويزداد الامر تشويقا مع عودة سامر ليجد حب طفولته...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard