الأحزاب اللبـنانية تتراجع وتفشل في جذب منتسبين جدد: المناطق البعيدة هي الخزان... والشباب يبتعدون عن الشأن العام

26 شباط 2020 | 00:00

الأحزاب اللبنانية في تراجع مستمرّ. المنضوون فيها حديثاً تتراجع نسبتهم سنة تلو الأخرى، بعدما بدأ الشباب يلمسون عقم الأداء السياسي للزعماء، وضعف الإنتاجية الوطنية لتلك الاحزاب. وقد يكون "حزب الله" الوحيد الذي تمكّن من خلال تعبئة طائفيّة مذهبيّة، إنطلاقاً من خطاب الحرمان والاستضعاف الذي أتقنته حركة "أمل" سابقاً، من شدّ العصب، واجتذاب الشباب، خصوصاً انه يملك إلى التعبئة "المال النظيف" الذي يمكنه بواسطته التأثير في حياة الناس، إن عبر التوظيف المباشر، أو عبر خدمات المؤسسات التربويّة والاستشفائيّة، أو عبر الضغوط الاجتماعيّة والاقتصادية التي تمارس على الأفراد.وإذا كانت الدراسة التي أعدتها "الدولية للمعلومات" مع "مركز رشاد للحوكمة الرشيدة" و"مؤسسة أديان"، لم تدخل في تفاصيل كل حزب على حدة، فإن الأكيد أن أرقام الانتماء إلى أحزاب والحصول على بطاقات حزبيّة، تثبت بما لا شك فيه، أن الشبان والشابات باتوا يتطلّعون إلى بناء مستقبلهم بعيداً من الأحزاب والزعماء. حتّى أن ملاحقة وزراء ونواب في المقاهي والمطاعم باتت تقابَل إن بالتأييد، أو باللامبالاة، إلّا لدى جمهور حزبي مُقتنع بأن الانتفاضة تستهدفه أو...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard