صندوق النقد الدولي لا يثق بلبنان... وفرنسا "خير صديق"

24 شباط 2020 | 01:57

لم تكن جولات بعثة صندوق النقد الدولي على قدر طموحات اللبنانيين وسيعود افرادها الى مراكز عملهم اليوم. وكانت النقطة الرئيسة التي ركزوا عليها ضرورة اسراع الحكومة في تحضير برنامج متكامل يتضمن رزمة من الاصلاحات في اكثر من قطاع وفي مقدمها الكهرباء والاتصالات وصولاً الى النظام التقاعدي. وان تتضمن هذه الخطة كيفية تمويل العجز الضخم في الموازنة. وجرى تقديم هذه النصائح من دون ان تحسم البعثة رؤيتها النهائية لأن مهمتها استشارية تقنية. ويرى مطلع كان على تواصل مع البعثة بأنها قدمت ما عندها على طريقة طبيب عاين مريضاً وقال له: "اذهب وفتش عن الدواء. وانا في النهاية اقول لك اذا كان يصلح لصحتك او لا يصلح".وبعد هذ اللقاءات تفيد معلومات لـ"النهار" ان "الصندوق" لا يثق بلبنان كفاية ما دام لم يقدم على وضع جملة من الاصلاحات واتباعها من دون الالتفاف عليها. وان المسؤولين اللبنانيين لم يثبتوا جديا انهم يتابعون تنفيذ "سيدر" وفق الاسس التي تم وضعها. وتكمن خطورة حال لبنان ان لا أمل في تخطي التحديات المالية والاقتصادية من دون اجراء جملة من الاصلاحات. ولم تقدم البعثة جوابا واضحا حيال القرار الذي ستتخذه الحكومة في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard