"الشرق الأوسط من الغيب إلى الغيبوبة" في ذكرى مئوية لبنان الكبير

24 شباط 2020 | 04:00

لم اكن بعيدا عن اجوائه منذ ان باشر في كتابته مطلع العام 2018. دفعه الى الطباعة في ايلول 2019 وتم توزيعه قبل انتفاضة 17 تشرين الاول الشهيرة.يصدر الكتاب عشية الذكرى المئوية لاعلان دولة لبنان الكبير. ويقارن بين بروتوكول 1864 (انشاء المتصرفية اللبنانية) واتفاق الطائف 1989 (اطلاق اللامركزية كعمود فقري لهذا الاتفاق) كما يقارن بين وعد بلفور 1917 (وما تلاه في اتفاق سايكس بيكو وانشاء الدولة الوطنية في العالم العربي) وصفقة القرن 2020 (اطلاق التحولات في العالم العربي).
يشكل الكتاب محطة مهمة في قراءة الاحداث الكبرى في الشرق الاوسط وفي لبنان وفي قراءة التحولات المتلاحقة عشية بزوغ القرن الحادي والعشرين. ويرصد الشرق الاوسط من الغيب الى الغيبوبة:
اولا: الانتقال من دولة الكيان الى دولة المكونات في الشرق الاوسط العربي والاوسط حيث لم نشهد بناء الدولة المؤسسة في هذه المنطقة بل قامت وفق تعبير المؤلف "سلطات".
ثانيا: العبور من قضايا الهوية والحقوق والعدالة الاجتماعية والتنمية والتقدمية الى التناحر النعروي بين مكونات الشرق الاوسط الكبير (صفحة 9).
في المقابل يعرض المؤلف لوحة اللامركزيات (صفحة 10 و11)...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard