تعهدات خطية للوزراء بعدم الترشح للانتخابات النيابية ارجاء القرار حيال "الأوروبوندز" في انتظار الاستعانة بخبراء

14 شباط 2020 | 01:35

أرجأ مجلس الوزراء بت استحقاق "الأوروبوندز" في انتظار الاستعانة بخبراء من أجل اتخاذ القرار المناسب. وقرر تعزيز قدرات وزارة الصحة العامة في مواجهة وباء "كورونا" في المنافذ الحدودية براً وبحراً وجواً.

عقد مجلس الوزراء جلسة ظهر أمس في قصر بعبدا، برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون، وحضور رئيس الوزراء حسان دياب والوزراء.

المقررات

إثر انتهاء الجلسة التي استغرقت زهاء ساعتين، تلت وزيرة الاعلام منال عبد الصمد المقررات: "في مستهل الجلسة، طلب فخامة الرئيس الوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء الجيش وقوى الأمن الداخلي الذين سقطوا في البقاع والأوزاعي.

بعد ذلك، هنأ الحكومة على نيلها الثقة، لافتا إلى أنه مطلوب من الجميع العمل بوتيرة سريعة في كل الظروف الاقتصادية والمالية والنقدية والمصرفية الاستثنائية التي نعيشها، والبدء بتنفيذ مضمون البيان الوزاري لجهة إعداد خطة الطوارئ وخطتَي المرحلة الأولى والمرحلة الثانية، كما جاء في البيان الوزاري.

ثم تحدث عن الاجتماع المالي الذي عقد قبل الجلسة، مشيرا إلى أنه تناول الأزمة المالية والاقتصادية والصعوبات الراهنة، ودُرست فيه الحلول المطروحة والتي ستُقر في اجتماع لاحق.

كما طلب فخامة الرئيس من الوزراء مباشرة إعداد مشروع موازنة 2021 لكي تسلك مسارها ضمن المهل الدستورية المحددة.

ثم تحدث دولة الرئيس، فطلب من الوزراء توقيع تعهد بعدم الترشح للانتخابات النيابية في ما لو أجريت تحت إشراف الحكومة الحالية، انسجاما مع مضمون البيان الوزاري. وقد وقّع بالفعل جميع الوزراء هذا التعهد. كذلك وقّعوا، بناء على طلب دولة الرئيس، تصريحا عن أموالهم المنقولة وغير المنقولة والمداخيل والقروض وعن كل ما للوزراء فيه من مصلحة وافادة مباشرة أو غير مباشرة، في أي شركة أو مشروع من أي نوع كان، والكشف عن الحسابات المصرفية في لبنان والخارج، أمام الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد المزمع انشاؤها من ضمن رزمة الأولويات الواردة في البيان الوزاري.

ثم طلب من الوزراء إعداد ملفات تتضمن المشاريع الملحة والضرورية التي يفترض أن تعرض في زيارات الى الخارج أو مع الزوار العرب والأجانب عندما يزورون لبنان، وكذلك مع الجهات المانحة، على أن تكون جاهزة الأسبوع المقبل.

بعد ذلك، عرض أبرز ما دار في الاجتماع المالي والاقتصادي والخيارات المتاحة لمعالجة الأوضاع الاقتصادية والمالية الراهنة، على أن يجري الاستعانة بخبراء من صندوق النقد الدولي وخبراء قانونيين واقتصاديين دوليين لدرس هذه الخيارات، تمهيدا لكي يتخذ مجلس الوزراء القرار المناسب.

وعلى الأثر، درس مجلس الوزراء عددا من النقاط التي أثارها الوزراء حيال الأوضاع الاقتصادية والمالية والنقدية. وأخيرا، اتخذ قرارا بتعزيز قدرات وزارة الصحة في الإجراءات التي تتخذها للوقاية من وباء الكورونا، وخصوصاً عند المداخل البرية والجوية والبحرية للبلاد".

اجتماع مالي

وكان الرئيس عون ترأس اجتماعاً مالياً واقتصادياً، في حضور رئيس مجلس النواب نبيه بري والرئيس دياب، ونائبة رئيس الوزراء وزيرة الدفاع الوطني زينة عكر عدرا، ووزيري المال غازي وزني والاقتصاد والتجارة راوول نعمة، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ورئيس جمعية المصارف سليم صفير، والمدير العام للرئاسة انطوان شقير. وخُصص البحث فيه لمسألة استحقاق "الأوروبوندز" والاوضاع المالية والاقتصادية، والاجراءات اللازمة من اجل مواجهة الازمة المالية وتطمين المودعين الى اموالهم في المصارف.

وسبق الاجتماع لقاء ثلاثي جمع الرؤساء عون وبري ودياب، وتخلله عرض للتطورات.

وزني

وقال وزني على الأثر: "كان الاجتماع مهما للغاية، والمواضيع التي تطرقنا اليها هي التي يجري تداولها على الساحة المحلية، ويمكن تلخيصها بأمرين: استحقاق الأوروبوندز، والكابيتال كونترول. وكان النقاش في العمق حولهما".

واضاف: "في ما خص استحقاق الأوروبوندز، هناك خيارات متعددة طُرحت، وجرت دراسة كل خيار بعمق سواء لناحية الدفع ام عدمه، وعبّر كل من المجتمعين عن رأيه صراحة، واتفق على استمرار البحث في المرحلة المقبلة لاتخاذ القرار المناسب، لان المسألة مهمة للغاية بالنسبة الى البلد والمودعين والمصارف، كما للقطاع الاقتصادي ولعلاقاتنا الخارجية على حد سواء.

اما في ما خص الكابيتال كونترول، فلم يعد هناك من امكان لتعاطي المصارف مع المودعين بشكل غير قانوني وغير واضح واستنسابي، يكون فيه العميل في نهاية المطاف هو الحلقة الضعيفة. من هنا، جرى التوصل الى تفاهم يقضي بأن يصدر تعميم واضح في اليومين المقبلين من مجلس الوزراء لوضع حد للاستنسابية في التعاطي بين المصارف والعملاء، بما يؤمّن حماية العملاء في الدرجة الاولى، سواء المقترضين منهم او المودعين في القطاع المصرفي".  

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard